أكدت الحكومة البريطانية الخميس أنه لا نية للضغط في اتجاه نقل استضافة مونديال 2022 لكرة القدم التي فازت بها قطر إلى المملكة المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحكومة لدى مجلس اللوردات وليام والاس قوله إن كأس العالم لن تقام في أوروبا في كل الأحوال عام 2022، بغض النظر عن احتفاظ قطر بشرف الاستضافة أو عدمه.

وتخيم مزاعم رشاوى على ملف ترشيح قطر لاستضافة مونديال 2022 والذي تفوقت فيه على الولايات المتحدة ودول أخرى، ولكن الدوحة نفت هذه المزاعم بشدة.

ونشرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية بالتحديد منذ مدة مزاعم عن وجود رشوة في حصول قطر على حق استضافة مونديال 2022، مؤكدة أن بحوزتها الكثير من الوثائق عن دفع محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي وعضو الفيفا السابق أموالا لدعم حصول بلاده على الاستضافة.

لكن والاس دحض فكرة أن تكون وراء هذه التقارير أي أهداف لنقل المونديال إلى إنجلترا التي كانت خسرت ملف استضافة مونديال 2018 لصالح روسيا. 

كذلك تبرز مخاوف من درجة الحرارة التي قد تناهز الخمسين درجة مئوية رغم أن قطر عبرت مرارا عن قدرتها على استضافة المونديال في ملاعب مكيفة. 

وكان رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم غريغ دايك أكد أمام مشرعين الثلاثاء الماضي أن كأس العالم 2022 لن تقام في فصل الصيف لأن ذلك "خطير جدا". 

وقال دايك إن درجة الحرارة ستكون مرتفعة للغاية في الدولة الخليجية خلال فصل الصيف، وهو ما من شأنه أن يجعل تنظيم المونديال في هذه الفترة من السنة مستحيلا. 

ويتوقع أن يتخذ الاتحاد الدولي للعبة قرارا بشأن موعد استضافة قطر للنهائيات مطلع عام 2015.

المصدر : الفرنسية