عكست الصحف الأرجنتينية المزاج الشعبي الذي اتسم بالرضا وتقبل الخسارة أمام ألمانيا في نهائي مونديال 2014 صفر-1 الأحد، ليحتفي الشارع بالمركز الثاني الذي حققه ليونيل ميسي ورفاقه، بعد خسارة مقبولة مقارنة مع هزيمة مدوية لخصمهم اللدود البرازيل 1-7 بنصف النهائي الثلاثاء الماضي.

وعنونت صحيفة "أولي" الرياضية على موقعها الإلكتروني "قلب الأبطال" مع صورة كبيرة للاعب خافيير ماسشيرانو وهو يحتضن البطل الوطني ليونيل ميسي، الذي فاز بلقب أفضل لاعب بالمونديال.

وكتبت الصحيفة "انتهى الحلم. واجهت الأرجنتين بندية ألمانيا القوية، وكافحت للفوز وأوجدت فرصا كبيرة للتسجيل".

وأضافت "خسرنا النهائي صفر-1، لكننا بذلنا كل ما لدينا وعدنا إلى منصة التتويج بعد 24 عاما".

وختمت الصحيفة ""شكرا لكم يا فريق كأس العالم، وأنتم تستحقون أفضل ترحيب".

بوينس أيرس شهدت أعمال الشغب عقب نهاية مباراة الأرجنتين وألمانيا (رويترز)

أعمال شغب
وخاضت صحف أخرى في تفاصيل الخسارة، من دون أن تنسى الإشارة لأعمال الشغب التي أعقبتها في شوارع بوينس أيرس.

وقام عشرات المشجعين المتشددين المعروفين بتسمية "بارا برافاس" في ساحة "بلازا دي لا ريبوبليكا" برمي الحجارة على شرطة مكافحة الشغب التي ردت بإطلاق أعيرة مطاطية والغاز المدمع ولجأت إلى خراطيم المياه لتفريقهم.

وقد عمد المشاغبون إلى تكسير واجهات المحال التجارية ومحطات انتظار الحافلات، إضافة إلى إشعالهم النيران في مستوعبات النفايات ومحاولاتهم المتكررة لاستفزاز الشرطة.

وكتبت صحيفة "لا ناسيون" أن الأمر "بدأ بالاحتفالات لينتهي بمعركة ضارية... مع سرقات ومواجهات ونهب في منطقة المسلة" مشيرة إلى حصيلة أعمال الشغب التي وصلت إلى 15 جريحا وستين موقوفا من قبل الشرطة.

واستغل عدد من اللصوص الفوضى العارمة، قرب مسلة بوينس أيرس التاريخية، لسرقة ما في وسعهم من ممتلكات تجارية شملت كراسي وطاولات من بعض المطاعم.

لكن الصحيفة خلصت إلى أن المباراة النهائية تركت البلد "من دون كأس إنما أبقت الفخر".

ومضت تقول "الخروج مؤلم دائما، إنما فخرنا كبير كما لم يكن سابقا" مشيرة إلى أن "المنتخب يعود إلى بلاده من دون مجد إنما بضمير مرتاح".

المصدر : الفرنسية