اعتذر مدرب كوريا الجنوبية هونغ ميونغ بو للأمة، وأعلن استقالته اليوم الخميس ليتحمل المسؤولية عن خروج الفريق مبكرا من نهائيات كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل.

وقال هونغ في مؤتمر صحفي في سول "من لاعب إلى مدرب قضيت 24 عاما في المنتخب الوطني، وعدت بتقديم الأمل للأمة قبل الذهاب لكأس العالم, لكني أقدم خالص اعتذاري لأني لم أقدم أي شيء بل قدمت خيبة الأمل".

وأضاف "كان بوسعي إبعاد اللوم عن نفسي لو أعلنت استقالتي في المطار لكني شعرت بأن تحمل اللوم على أداء ما ينبغي أن يكون مسؤوليتي لذا أجلت الإعلان".

واعترف هونغ بأخطاء قائلا "لقد ارتكبت أخطاء ولم أكن ناضجا بما يكفي وقعت في أخطاء عديدة".

وواجه هونغ انتقادات من المشجعين قبل حتى السفر إلى البرازيل في اختياره التشكيلة التي ضمت 23 لاعبا.

وتسبب اختياره للمهاجم المتعثر بارك تشو يانغ ضمن التشكيلة في انتقادات، في حين أدى الفشل في حل المشاكل الدفاعية للفريق في خسارته أمام الجزائر 2-4.

وجاء الإعلان بعد أسبوع واحد من تأكيد هوه جونغ مو نائب رئيس الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم أن الاتحاد رفض استقالة هونغ وأقنعه بقيادة المنتخب في كأس آسيا بأستراليا

كما أعلن هوه استقالته هو الآخر بعد انتهاء هونغ من الحديث في المؤتمر الصحفي.

وتذيلت كوريا الجنوبية مجموعتها في كأس العالم بنقطة واحدة من ثلاث مباريات.

وكانت هذه المرة الأولى التي تفشل فيها كوريا الجنوبية في تحقيق أي فوز في مجموعتها بكأس العالم منذ 1998.

المصدر : رويترز