دعا رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة مشجعي المنتخب الجزائري للتحلي بالانضباط وعدم تكرار التصرفات التي شهدتها المباراة الودية الأخيرة للمنتخب مع رومانيا، والتي أقيمت بجنيف في سويسرا.

واعتبر روراوة -في تصريحات نقلتها وسائل إعلام جزائرية اليوم- أن ما حدث في جنيف "مؤسف جدا"، وقال إن اتحاد الكرة الجزائري معرض لغرامة مالية كبيرة، وأكد أنه "من السيئ أن تتعرض الجزائر لمثل هذه العقوبات".

ودعا المسؤول الأول عن كرة القدم بالجزائر المشجعين الجزائريين للالتزام بالانضباط وتفادي أعمال العنف خلال وجودهم في البرازيل لحضور نهائيات كأس العالم، وأن يكونوا سفراء لبلادهم ويقدموا صورة مشرفة عنها.

وكان حكم المقابلة الودية التي أقيمت في جنيف أوقف اللقاء قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول بعد رمي أحد المشجعين قارورة وقعت بجانب الحكم المساعد، وأمر اللاعبين بالدخول إلى غرف تغيير الملابس، وعاد المنتخبان لأرضية الميدان بعد نحو ربع ساعة لاستكمال الشوط الأول، وانطلقوا بعدها مباشرة في الشوط الثاني.

وعقب نهاية اللقاء، اجتاح عدد من المشجعين الذين حضروا اللقاء أرضية الملعب وحاولوا الاقتراب من اللاعبين للحصول على قمصانهم، وهو ما دفع قوات الأمن السويسرية للتدخل من أجل إبعادهم عن أرضية الميدان.

ويستعد نحو ألفي مشجع جزائري للسفر إلى البرازيل في الفترة ما بين 13 و15 يونيو/حزيران الحالي على متن ثماني رحلات لشركة الخطوط الجوية الجزائرية المملوكة للحكومة.

وتلعب الجزائر في المجموعة الثامنة مع منتخبات بلجيكا وروسيا وكوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة,الألمانية