يستفيد حكام نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق في البرازيل اعتبارا من 12 يونيو/حزيران الجاري من مساعدة تكنولوجيا خط المرمى، وذلك لأول مرة في تاريخ المسابقة بهدف تفادي أخطاء التحكيم.

وستسمح التكنولوجيا الجديدة بتفادي الأخطاء التحكيمية الفادحة، مثل ذلك الذي ارتكب في الدور ثمن النهائي لمونديال جنوب أفريقيا بين ألمانيا وإنجلترا عام 2010.

ففي 27 يونيو/حزيران 2010، كانت ألمانيا متقدمة على إنجلترا (2-1) في الدور ثمن النهائي عندما سدد فرانك لامبارد كرة قوية بيمناه ارتطمت بالعارضة واجتازت خط مرمى الحارس مانويل نوير، غير أن الحكم الأوروغوياني خورخي لاريوندا لم يحتسب الهدف وخسرت إنجلترا في النهاية (1-4).

وأسهم هذا الحادث في إقناع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفيا) جوزيف بلاتر بجدوى الاستعانة بتكنولوجيا خط المرمى بعدما كان من المعارضين لها.

ولم يتم فتح ملف المساعدة التكنولوجية خلال الاجتماعات الأولى لهيئة البورد الدولية -الهيئة المنظمة لقوانين اللعب في الفيفا- بعد مونديال 2010، ولكن الهيئة صادقت على أن تتم قيادة المباريات بخمسة حكام، وهي فكرة دافع عنها رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ميشال بلاتيني.

ولكن خطأ فادحا جديدا ارتكب في كأس أوروبا التي أقيمت في 2012 بأوكرانيا على الرغم من وجود خمسة حكام، فتح الباب مجددا وبصفة نهائية لاستخدام تكنولوجيا خط المرمى.

فخلال مباراة في الدور الأول بين أوكرانيا وإنجلترا تجاوزت كرة للأوكراني ديفيتش خط المرمى قبل أن يبعدها جون تيري، ولكن على غرار ما حصل في جنوب أفريقيا، لم يحتسب الحكم المجري فيكتور كاساي الهدف.

التكنولوجيا الجديدة تعتمد على سبع كاميرات عالية السرعة في كل مرمى (الأوروبية)

التكنولوجيا ضرورة
وفي تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عقب هذه المباراة، أكد بلاتر أن تكنولوجيا خط المرمى لم تعد إمكانية بل ضرورة، واستجابت هيئة "البورد" لرغبة بلاتر وأعلنت أن تكنولوجيا خط المرمى ستستخدم في مونديال 2014 بعد فترة اختبارات وتجربتين في مونديال الأندية في ديسمبر/كانون الأول 2012 في اليابان وكأس القارات 2013 في البرازيل.

وخلال المسابقتين تم اعتماد نظام "غول كونترول 4 دي" الذي يعتمد على 14 كاميرا عالية السرعة مثبتة في الملعب -سبع لكل مرمى- تسمح بمتابعة الكرة في ثلاثة أبعاد.

ومن خلال هذا النظام، يتم تلقائيا وبشكل مستمر تسجيل وضعية الكرة بثلاثة أبعاد كلما اقتربت من خط المرمى، وإذا عبرت الكرة بالكامل خط المرمى، ترسل وحدة معالجة البيانات المركزية في أقل من ثانية رسالة مشفرة إلى ساعة الحكم، وهنا تكون الكلمة الأخيرة للحكم باحتساب الهدف من عدمه.

ولكن اعتماد مساعدة الفيديو يواجه انتقادات من البعض في مقدمتهم رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني، الذي أكد أن اعتماد هذه التكنولوجيا قد يفتح الباب أمام اللجوء لتكنولوجيا التسلل، ثم تكنولوجيا منطقة الجزاء وغيرها، وهو ما يعد نهاية لكرة القدم، بحسب تعبيره.

المصدر : الفرنسية