قالت رئيسة البرازيل ديلما روسيف إنها لن تسمح بحدوث اضطرابات تعطل بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستنطق بعد أيام.

وجاءت تصريحات روسيف خلال تفقدها قوات اتحادية للمساعدة في توفير الأمن للبطولة التي تبدأ في 12 يونيو/حزيران الجاري والتي ستقام مبارياتها في 12 مدينة برازيلية.

وأكدت رئيسة البرازيل أن السلطات "لن تسمح للأنشطة الإجرامية بتعطيل البطولة"، وأشارت إلى أنها حصلت على موافقة حكومات الولايات على وجود قوات اتحادية فيها.

وتعد الاحتجاجات أحد أكثر الأمور المثيرة لقلق حكومة البرازيل والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وينظم البرازيليون الغاضبون من حجم المال العام الذي أُنفق لاستضافة البطولة وقضايا أخرى مظاهرات متفرقة منذ عام، وتفجرت بعض من أشد تلك المظاهرات عنفا في مدن ستستضيف البطولة بينها ريو دي جانيرو وساو باولو وبرازيليا.

وتحولت بعض المظاهرات إلى أعمال شغب أضرم خلالها المتظاهرون النار في صناديق القمامة وألقوا قنابل حارقة على قوات الشرطة التي ردت بالغازات المدمعة والرصاص المطاطي ورذاذ الفلفل.

وتعرضت الشرطة البرازيلية لانتقادات العام الماضي لقمعها المتظاهرين مما غذى احتجاجات ضخمة.

وخصصت حكومة البرازيل 1.9 مليار ريال (856 مليون دولار) لضمان الأمن خلال المونديال وستنشر مائة ألف شرطي و57 ألفا من القوات لحراسة الملاعب والمطارات والفنادق والحدود.

المصدر : رويترز