اعتذر لويس سواريز مهاجم أوروغواي أخيرا عن واقعة عض مدافع إيطاليا جيورجيو كيليني أثناء مباراة بنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة في البرازيل، وتعهد بألا تتكرر.

وقال سواريز في حسابه على موقع تويتر "الحقيقة هي تعرض زميلي جيورجيو كيليني لأذى جسدي بسبب العض أثناء تصادم معي".

وأضاف سواريز في بيان "بعد قضاء أيام عديدة في وطني ومع عائلتي، كانت لدي فرصة لاستعادة هدوئي والتفكير فيما حدث في مباراة إيطاليا وأوروغواي في 24 يونيو/حزيران".

وتابع "ولهذا أنا نادم بشدة على ما حدث، وأعتذر لجيورجيو كيليني ولأسرة كرة القدم بأكملها، وأتعهد علنا بألا يتكرر مثل هذا الحادث".

وجاء اعتراف سواريز بعد استبعاده من كأس العالم ومعاقبته بالإيقاف لتسع مباريات دولية رسمية ومنعه من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لأربعة أشهر، بقرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعدما عض كيليني حين انتصرت بلاده 1-صفر على إيطاليا في المجموعة الرابعة.

وسارع سواريز في البداية إلى نفي واقعة العض، وبعث برسالة للفيفا قائلا إنه ببساطة اختل توازنه ليسقط فوق كيليني.

لكن الفيفا قضى بوجود تعمد في تصرفه، ووقع عليه عقوبة مغلظة، وقرر إيقافه لفترة أطول مما يعاقب به لاعب عادة في كأس العالم، ليثور غضب شديد في بلده أوروغواي التي استقبل فيها استقبال الأبطال لدى عودته.

وبعدها فسر الفيفا قراراته، وقال إن سواريز نال عقوبة قاسية لأنه أدين بارتكاب نفس الفعل مرتين من قبل، كما أنه لم يظهر أي ندم.

المصدر : رويترز