بلغت ألمانيا ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في البرازيل بفوزها الصعب على الجزائر 2-1، بعد التمديد (صفر-صفر في الوقت الأصلي) على ملعب "بيرا ريو" في بورتو أليغري.

وضربت ألمانيا موعدا في ربع النهائي مع فرنسا التي سقطت أمامها مرتين في نصف نهائي 1982 في مباراة مشهودة في إسبانيا و1986 في المكسيك، وآنذاك خسرت النهائي مرتين أمام إيطاليا والأرجنتين على التوالي.

وقدمت الجزائر أداء رائعا وواثقا لتكشف الدفاع الألماني الضعيف، لكن في النهاية كانت القوة واللياقة البدنية لبطلة العالم السابقة هي العامل الحاسم.

وانتظرت المانيا حتى مطلع الشوط الإضافي الأول لتسجل هدف الإنقاذ عبر لاعب الوسط البديل أندري شورلي، ثم الحسم لأوزيل، قبل أن تقلص الجزائر الفارق في الدقيقة 120+1 عن طريق عبد المؤمن جابو، بعد مباراة مثيرة حصلت فيها الجزائر على أفضلية في الشوط الأول وألمانيا في الثاني، دون الوصول إلى الشباك في الوقت الأصلي.

وحرم الفوز الجزائر التي فازت على ألمانيا في دور المجموعات في نهائيات 1982 من الثأر لما يعرف "بوصمة عار خيخون"، إذ فازت ألمانيا على النمسا 1-صفر ليصعدا إلى الدور الثاني على حساب الجزائر.

وهذا أول فوز تحققه ألمانيا على الجزائر في ثلاث مباريات، ففضلا عن المباراة الشهيرة في مونديال 1982، التقى الفريقان وديا عام 1964، وعندها فازت الجزائر بهدفين نظيفين.

لم يكن تأهل الجزائر إلى الدور الثاني في المونديال الحالي متوقعا، رغم غياب المنتخبات الكبرى عن مجموعتها، لكنها وجهت إنذارا شديد اللهجة منذ بداية مشوارها، فتقدمت على بلجيكا حتى الدقيقة 70، قبل أن تتأخر 1-2، ثم أصبحت أول منتخب عربي وأفريقي يسجل أربعة أهداف بفوزها الكبير على كوريا الجنوبية (4-2)، قبل أن تقصي روسيا من المونديال بتعادلها معها 1-1، فاحتلت وصافة المجموعة الثامنة بأربع نقاط وراء بلجيكا.

المصدر : الفرنسية