إفطار "محاربي الصحراء" يثير جدلا فقهيا بالجزائر
آخر تحديث: 2014/6/29 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/29 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/3 هـ

إفطار "محاربي الصحراء" يثير جدلا فقهيا بالجزائر

الجزائر ستواجه ألمانيا في ثاني أيام رمضان المبارك (أسوشيتد برس)
الجزائر ستواجه ألمانيا في ثاني أيام رمضان المبارك (أسوشيتد برس)

ياسين بودهان-الجزائر

أثار تأهل المنتخب الجزائري إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل، جدلا فقهيا واسعا حول جواز إفطار اللاعبين أو صيامهم في مشوارهم المتبقي بالمونديال، خاصة أثناء مواجهتهم المرتقبة غدا أمام المنتخب الألماني.

الجدل برز إلى العلن بعد فتوى أصدرها الشيح محمد شريف قاهر رئيس مجلس الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى (مؤسسة حكومية) قبل أسبوع، حينما أجاز إفطار اللاعبين، وقال "عليهم -أي اللاعبين- أن يبيتوا نية الصيام حتى إذا شرعوا في اللعب نهار رمضان جاز لهم الفطر".

واستند الشيخ قاهر في فتواه لفتوى للشيخ محمد الغزالي الذي قال بجواز الإفطار عند مباشرة اللعب، ولفت قاهر إلى أن بعض المذاهب الإسلامية تجيز الأخذ بهذه الفتوى بحكم المسافر، الذي يمكنه الإفطار في رمضان إلى حين عودته لبلاده.

لكن الشيخ قاهر دعا اللاعبين إلى تبييت نية الصيام، لأن بعضهم قد لا يشارك في المباراة فيحافظ على صيامه.

الشيخ إبراهيم بودوخة رفض جواز إفطار اللاعبين(الجزيرة)

ردود فعل
هذه الفتوى أثارت ردود فعل كبيرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي وبين الأئمة والفقهاء، بين من وافق الشيخ قاهر في فتواه، ومن رأى أن الفتوى فيها مجازفة كبيرة، لأنه لا يمكن برأيهم الإفتاء في هذه المسألة بشكل عام، وكان الواجب الإفتاء لكل لاعب حسب حالته الخاصة.

واللافت أن العديد من أنصار المنتخب الجزائري المتواجدين حاليا في البرازيل، طالبو السلطات الجزائرية بضرورة إصدار فتوى تجيز لهم الإفطار، وبرر بعضهم ذلك بتواجدهم في بلد تنعدم فيه كل مظاهر الإسلام.

وفي تصريحات نقلتها وسائل إعلامية محلية اليوم بالجزائر، أيد الشيخ رئيس مكتب الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف جلول قاسول فتوى الشيخ قاهر، وأكد قاسول أن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى سابقا الشيخ أحمد حماني هو الآخر أجاز إفطار اللاعبين لأنهم على سفر، ويقومون بعمل شاق يستوجب الإفطار.

وأوضح أن الرياضة لها أبعاد سياسية واجتماعية، من شأنها إعلاء شأن الوطن، وإبراز قيمته، وهي مناسبة برأيه لتشريف صورة العرب والمسلمين، لذلك وجب دعمها.

رفض الجواز
لكن الشيخ الداعية الجزائري الدكتور إبراهيم بودوخة رفض في حديثه للجزيرة نت القول بجواز إفطار اللاعبين، مشيرا إلى أن رمضان له حرمة كبيرة وقيمة عظيمة، وقال إن الإسلام حدد الظروف التي يمكن للإنسان أن يفطر فيها، مثل المرض أو السفر.

عبد الرزاق قسوم: الجو حاليا في البرازيل ليس فيه مشقة (الجزيرة)

وحسب بودوخة فإن الرخص الشرعية للإفطار تحقق في حد ذاتها تقوى الله عز وجل، لكن لا تتحقق هذه المقاصد في الرياضة.

وبرأيه فإن مسألة إفطار اللاعبين عرضت بطريقة غير مقبولة على وسائل الإعلام، مما مس بحرمة هذا الشهر، ومثل هذا الطرح على الرأي العام باستمرار يؤدي في تقديره إلى النيل من قيمة وقدسية هذا الشهر، ومن مقاصده التربوية.

وضرب بودوخة مثلا بالمجاهدين أثناء ثورة التحرير، فرغم أن عملهم كان جادا وشاقا لم يفت لهم بالإفطار فتوى عامة، وإنما كان يفتى لهم حالة بحالة.

أما المشجعون فقال بجواز إفطار من يقيم لمدة تقل عن أربعة أيام فقط، ومن يقيم أكثر فعليه بالصيام ولا يمكنه الإفطار بأي حال، لأن ذلك نوع من التلاعب بالدين، حسب بودوخة.

من جانبه قال رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الدكتور عبد الرزاق قسوم للجزيرة نت إن الجو حاليا في البرازيل ليس فيه مشقة، لأن الليل طويل والنهار قصير جدا، ولأن الضرر مرتبط بالجوع والعطش.

ودعا قسوم الدول العربية والإسلامية إلى الضغط على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مستقبلا لعدم تنظيم منافسات رياضية مثل كأس العالم خلال شهر رمضان.

وكان جيري دفوراك كبير أطباء فيفا أكد أن صيام اللاعبين المسلمين المشاركين في نهائيات كأس العالم خلال شهر رمضان لن يؤثر عليهم، وذلك بناء على دراسات أجريت في تونس والجزائر، ولم تظهر تلك الدراسات أي آثار سلبية على الحالة البدنية للاعبين الذين كانوا محل اختبار.

المصدر : الجزيرة

التعليقات