نجوم الثمانينيات بالجزائر يثمنون أداء "الخضر"
آخر تحديث: 2014/6/28 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/28 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/2 هـ

نجوم الثمانينيات بالجزائر يثمنون أداء "الخضر"

الجزائريون يأملون أن يقدم منتخبهم مباراة تاريخية أخرى أمام ألمانيا (أسوشيتد برس)
الجزائريون يأملون أن يقدم منتخبهم مباراة تاريخية أخرى أمام ألمانيا (أسوشيتد برس)

ياسين بودهان-الجزائر

عبّر نجوم المنتخب الجزائري في الثمانينيات عن سعادتهم بتأهل منتخبهم للدور الثاني من المونديال الحالي، ودعا هؤلاء رفقاء الحارس المتألق مبولحي إلى تحقيق الفوز أمام الماكينات الألمانية.

وتعد فترة الثمانينيات بمثابة العصر الذهبي في تاريخ الكرة الجزائرية، وكان مونديال 1982، إحدى المحطات المهمة في هذا العصر، حينما تمكن المنتخب الجزائري خلال المشاركة الأولى له بنهائيات كأس العالم من كسر كبرياء منتخب ألمانيا الغربية، الذي يعد من أقوى المنتخبات عالميا آنذاك.

وحقق رفقاء لخضر بلومي ورابح ماجر فوزا ملحميا بهدفين مقابل هدف واحد، لكنهم رغم ذلك لم يتمكنوا من تحقيق حلمهم بالتأهل إلى الدور الثاني بسبب مؤامرة بين ألمانيا والنمسا.

الجزيرة نت اقتربت من بعض هؤلاء النجوم وأخذت انطباعاتهم بشأن التأهل، كما سألتهم عن توقعاتهم بشأن المواجهة المرتقبة الاثنين المقبل.

فقد عبر لخضر بلومي -أسطورة كرة القدم الجزائرية، والمعروف بموهبته العالية في المراوغة وتنفيذ الكرات الثابتة- عن سعادته البالغة بهذا الإنجاز، واعتبره تشريفا للكرة الجزائرية والعربية.

إشادة واسعة بالروح القتالية للاعبين الجزائريين (أسوشيتد برس)

وأشاد بلومي في حديثه للجزيرة نت بأداء رفقاء سفيان فيغولي أمام الدب الروسي، حيث أظهروا روحا قتالية عالية، وعزيمة قوية في أرضية الميدان، ونوه بالحضور الذهبي للاعبين خاصة خلال الشوط الثاني من المباراة.

واعتبر هذا الإنجاز بداية لتاريخ جديد للكرة الجزائرية ستكون المواجهة المقبلة ضد ألمانيا أولى محطاته.

وحسب بلومي، فإن احترام المنتخب الألماني كونه منتخبا قويا وينتمي لمدرسة عريقة لا يعني اللعب معه بعقدة أو بخوف، لكنه دعا اللاعبين للاستفادة من دروس التاريخ، لأن "الفريق الذي واجهناه في مونديال 1982 كان من أقوى الفرق عالميا آنذاك، وكان فريقنا يحسب من الفرق الضعيفة، لكننا تجاوزناه وفزنا عليه بالإرادة، وبطريقة اللعب الجزائرية الأصيلة، وبالروح القتالية والروح الوطنية التي كان يستشعرها اللاعبون في أرضية الميدان".

الهدف تحقق
من جهته، عبر نصر الدين دريد نجم المنتخب الجزائري وحارسه في مونديال 1986 عن سعادته البالغة بالتأهل، وأكد أن الهدف الذي كان مسطرا من طرف الاتحاد الجزائري لكرة القدم من وراء هذه المشاركة قد تحقق بالتأهل لأول مرة للدور الثاني، وبالتالي فإن أية نتيجة إيجابية تتحقق مستقبلا في هذا العرس الكروي العالمي تعتبر إضافة جيدة لرصيد المنتخب.

اللاعبون نجحوا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ كرة القدم الجزائرية (الأوروبية)

وبالنسبة لتقييمه لأداء المنتخب، يرى دريد أن الفوز والتعادل في المباراتين الأخيرتين كان من إنجاز اللاعبين الذين تمكنوا بعزيمتهم من تجاوز الأخطاء التكتيكية، التي كان مصدرها برأيه المدرب وحيد حاليلوزيتش، والتي تسببت في الهزيمة من المنتخب البلجيكي.

وعن توقعاته بخصوص مواجهة المنتخب الألماني، أكد أن نتيجة المباراة لن تؤثر، لأن الهدف من المشاركة تحقق بالتأهل، وهذا الأمر سيحرر اللاعبين، وسيلعبون بدون عقدة، وهذا قد ينعكس إيجابا على أدائهم، ولما لا نكرر إنجاز 1982.

وعبر دريد عن أمنيته أن ينعكس هذا الإنجاز ويعود بالخير على واقع الكرة الجزائرية محليا.

من جانبه، ثمّن جمال زيدان -نجم المنتخب في مونديال 82 بإسبانيا و86 بالمكسيك- مشوار "الخضر" في الدور الأول، وأكد للجزيرة نت أن رفقاء سليماني كانوا في المستوى ما عدا المقابلة الأولى، لكن مستوى الأداء برأيه تحسن كثيرا بعد ذلك، ولفت إلى أن الحضور البدني والأداء "التكتيكي" كانا جيدين.

وشدد زيدان على عدم قدرة أي شخص على التنبؤ بنتيجة المباراة المقبلة، واعتبر أن حظوظ الفريقين متكافئة، لكنه دعا الخضر للتعامل بذكاء مع المباراة واللعب حتى النهاية، ورغم اعترافه بقوة المنتخب الألماني وأنه منتخب كبير، فإنه لا يعتبر الفوز عليه أمرا مستحيلا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات