ينتظر عشاق المنتخب الجزائري بفارغ الصبر مباراته مع روسيا في مونديال البرازيل، حيث باتت الفرصة مواتية لـ"محاربي الصحراء" للصعود إلى الدور الثاني شرط ألا يخسروا أمام روسيا، فيما سيبقي التعادل على حظوظهم ولكن بشروط.

ففي حين ضمن منتخب بلجيكا إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الثامنة بعد فوزه على كل من الجزائر وروسيا، تتنافس الجزائر وروسيا وكوريا الجنوبية على البطاقة الثانية للعبور إلى دور الستة عشر في مونديال كرة القدم بالبرازيل 2014.

وتلعب الجزائر مع روسيا اليوم الخميس، وفي التوقيت نفسه تلعب كوريا الجنوبية مع بلجيكا.

الأوفر حظا
وتبدو الجزائر هي صاحبة الفرصة الأفضل لاقتناص البطاقة الثانية، إذ لديها ثلاث نقاط وفارق الأهداف لصالحها بهدف.

مبولحي كان أحد عوامل الحفاظ على الفوز أمام كوريا الجنوبية (الأوروبية)

أما روسيا فلديها نقطة واحدة وفارق الأهداف عليها بهدف، بينما لكوريا الجنوبية نقطة واحدة أيضاً وعليها هدفان.

وستضمن الجزائر بلوغ الدور الثاني إذا فازت على روسيا بأي نتيجة، أو إذا تعادلت مع روسيا وخسرت كوريا الجنوبية أو تعادلت أمام بلجيكا، أو إذا تعادلت مع روسيا وفازت كوريا الجنوبية على بلجيكا، بشرط أن يبقى فارق الأهداف في مصلحتها.

لكن الفوز على روسيا وإن كان صعباً، إلا أنه ليس بالمهمة المستحيلة لمنتخب الجزائر، شرط تقديم أداء مميز طوال المباراة وليس خلال الشوط الأول فقط، ولا بد من الاستفادة من أخطاء مباراتي بلجيكا وكوريا.

أسلحة الجزائر الكروية
يتمتع المنتخب الجزائري بمجموعة كبيرة من اللاعبين الشبان الصغار السن الذين يملؤهم الحماس ولديهم تجربة في الملاعب الأوروبية، من أمثال سفيان فيغولي وياسين براهيمي وإسلام سليماني.

حليلوزيتش (يمين) مصرّ على الصعود للدور الثاني وكبيلو مؤمن بقدرة فريقه (غيتي/الفرنسية)

كما يمتلك حارس مرمى يبعث على الثقة هو رايس مبولحي، الذي كان أحد عوامل الحفاظ على الفوز أمام كوريا، إلى جانب كتيبة دفاع قوية على رأسها حليش وبوقرة.

لكن مدرب "الخضر" وحيد حليلودزيتش لم يستبعد فكرة إجراء تغييرات على التشكيلة خاصة بعد التعب الذي بدا على بعض اللاعبين في المباراة أمام كوريا الجنوبية، مشيراً إلى أن هذه "التغييرات لن تخل بتوازن التشكيلة التي فازت على كوريا".

وأضاف أن التشكيلة سيتم اختيارها وفق الخطة التي سيعتمدها أمام روسيا.

من جهته أكد عبد القادر جابو، صاحب الهدف الثالث في مرمى كوريا الجنوبية، والذي يطلق عليه لقب "ميسي الجزائر"، أن الجزائر لن تلعب من أجل التعادل فقط وإنما للفوز بالنقاط الثلاث.

وقال "نحن نفكر في بلوغ الدور الثاني ومن الخطأ أن ندخل مباراة روسيا بنية تحقيق التعادل، بل للفوز على الرغم من أن نقطة واحدة تكفينا للتأهل".

لكن مدرب منتخب روسيا العنيد فابيو كابيلو فقال إنه ما زال مؤمناً بقدرة منتخبه على التأهل إلى الدور الثاني. ويرى أن "الدب الروسي" خسر المباراة أمام بلجيكا في الدقيقة 88 لأنه "كان يلعب من أجل الفوز بالمباراة، وتلقى هجمة مرتدة وكانت تلك النهاية".

المصدر : دويتشه فيلله