قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إنه فتح تحقيقا بشأن حادثة عض مهاجم أورغواي لويس سواريز للمدافع الإيطالي جورجيو كيليني خلال المباراة التي جمعت بين منتخبيهما أمس الثلاثاء وانتهت بفوز أورغواي بهدف نظيف.

وذكر الفيفا في بيان له أنه يمكنه تطبيق المادة 77 من لائحة الانضباط التي تنص على حق لجنة الانضباط داخل الاتحاد في معاقبة كل من يرتكب أعمالا عنيفة لم يتم اتخاذ إجراءات بشأنها من قبل الحكام أثناء المباريات.

وأوضح أنه سيستدعي سواريز أو أحد ممثلي اتحاد الكرة الأورغوياني لتقديم تفسيرات واضحة حول هذا الموضوع.

وتعتمد تحقيقات الاتحاد الدولي على تقارير حكام المباراة وأقوال الأطراف المختلفة والشهود والأدلة المادية وتسجيلات الصوت والصورة.

وبحسب أنظمة الفيفا، يفترض أن يواجه لاعب ليفربول عقوبة قاسية قد تحرمه من مواصلة اللعب مع منتخب بلاده الذي بلغ الدور الثاني من نهائيات كأس العالم.

وأكد الفيفا أن أمام سواريز واتحاد الكرة في بلاده مهلة حتى الساعة الخامسة من مساء اليوم الأربعاء بتوقيت برازيليا (الثامنة مساء بتوقيت غرينتش) للدفاع وعرض موقفهم وتقديم أي دليل بشأن الحادث.

سواريز سبق له أن عوقب مرتين
بسبب عضه لاعبين بإنجلترا وهولندا (غيتي)

اعتراض إيطالي
واصطدم سواريز وكيليني داخل منطقة جزاء إيطاليا قبل عشر دقائق من نهاية المباراة، وأظهر المدافع الإيطالي آثار العض للحكم. واعترض لاعبو إيطاليا على حكم المباراة بسبب الواقعة التي جاءت قبل ثوان من تسجيل دييغو غودين هدف الفوز لأورغواي التي تأهلت إلى الدور الثاني بينما خرجت إيطاليا من الدور الأول.

وقلل سواريز من شأن الحادث بعد المباراة واعتبر أن الأمر طبيعي ويحدث أثناء المباريات، وأشار إلى عينه التي بدت منتفخة وقال إن كيليني ضربه بكتفه.

وبدا اللاعب واثقا ومطمئنا حيال التحقيق الذي فتحه الاتحاد الدولي لكرة القدم، وقال "سعمت لتوي بشأن التحقيق.. لو كنا سنحقق في أي شيء فأعتقد أن هذه الحوادث تخص اللعب ويجب أن تبقى داخل الملعب".

وأوقف سواريز عشر مباريات العام الماضي في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد عض مدافع تشلسي برانيسلاف إيفانوفيتش، وفي 2010 أوقف سبع مباريات بسبب حادثة مماثلة مع عثمان بقال لاعب آيندهوفن عندما كان يلعب في صفوف أياكس أمستردام الهولندي.

وغاب سواريز قبل أربع سنوات عن مباراة الدور قبل النهائي لكأس العالم بسبب طرده في مباراة غانا في دور الثمانية لإخراجه كرة من على خط المرمى بيده، وهي الكرة التي كادت تمنح غانا الفوز في الدقيقة الأخيرة للوقت الإضافي.

المصدر : وكالات