تمكنت منتخبات أميركا الجنوبية والكونكاكاف من الظهور بقوة في مونديال البرازيل على حساب منتخبات أوروبية حاملة للقب، كإسبانيا وإنجلترا، خرجت من الدور الأول، في حين تستعد إيطاليا لمباراة حاسمة أمام أورغواي.

وكان من المتوقع أساسا أن يشكل المناخ في القارة الأميركية الجنوبية مشكلة للمنتخبات الأوروبية الساعية إلى الظفر بكأس العالم، غير أن هذا لم يحصل.

لكن المفاجأة بالنسبة لخبراء الكرة تجلت في توديع منتخبات أوروبية مثل إسبانيا وإنجلترا وفريق يلعب بالطريقة الأوروبية مثل أستراليا من الدور الأول، وفي إحراج بطل للعالم مثل إيطاليا من قبل منتخب كوستاريكا، والظهور القوي لمنتخبات مثل تشيلي وأورغواي، بالإضافة إلى نتائج منتخب البرتغال المخيبة للآمال.

فوز صادم
كان الفوز الأول لكوستاريكا على أورغواي 3-1 صادما. وحينها اعتبر المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو أن "كوستاريكا حققت نتيجة مفاجئة"، واستبعد تكررها مرة ثانية أمام إيطاليا قائلا "ستكون مفاجئة كبرى أن لا تفوز إيطاليا في هذه المباراة"، لكن المفاجئة حدثت.

وبعد الفوز الصاخب على إيطاليا، لم يتأخر المدرب الكولومبي خورخي لويس بينتو بالرد على مورينيو ليشكره على شكوكه بشأن إمكانات فريقه، وقال "إن مورينيو، الذي اعتبره قدوة لي، قال إننا لن نحقق المفاجأة مرة ثانية".

منتخب المكسيك جمع سبع نقاط واحتل المركز الثاني (غيتي)

كولومبيا والمكسيك والبرازيل
كما تصدر المنتخب الكولومبي المجموعة الثالثة بست نقاط بعد فوزه على اليونان وساحل العاج، حاصلا بذلك على بطاقة التأهل للمرحلة الثانية.

من جانبه تمكن منتخب المكسيك من جمع سبع نقاط، واحتل المركز الثاني بعد فوزه أمس على الكاميرون بهدف نظيف و3-1 على منتخب كرواتيا ليحتل المركز الثاني ضمن المجموعة الأولى التي تتصدرها البرازيل بسبع نقاط أيضا وبفارق الأهداف عن المكسيك.

ورغم الظهور المتواضع لمنتخب البرازيل في بداية البطولة وتعادله أمام المكسيك من دون أهداف، فقد عوض ذلك عبر فوزه الكبير على الكاميرون 4-1.

في المقابل تبدو مهمة منتخب الإكوادور صعبة للحصول على بطاقة التأهل الثانية للمجموعة الخامسة، فهو يحتل المركز الثاني بثلاث نقاط وبفارق الأهداف أمام المنتخب السويسري وخلف المنتخب الفرنسي المتصدر بست نقاط.

وإذا ما فاز على المنتخب الفرنسي أو تعادل معه في اللقاء الأخير، فإن الأمر يتطلب فوز منتخب هندوراس أو تعادله مع منتخب سويسرا، وهو أمر يصعب تحقيقه، حيث يوجد في مؤخرة المجموعة.

المنتخب الكولومبي تصدر المجموعة الثالثة بست نقاط (أسوشيتد برس)

بدوره لم يظهر منتخب الأرجنتين إلى غاية الآن بالمستوى المعهود، وقد اعترف نجم الأرجنتين ليونيل ميسي بأن منتخب "التانغو" ما زال بحاجة إلى التحسن.

وصرح ميسي عقب المباراة أمام إيران ضمن المجموعة السادسة بفوز الأرجنتين بهدف نظيف أحرزه ميسي في الدقائق الأخيرة من المباراة، "نحن أول من ندرك أننا لم نصل بعد للمستوى الأفضل".

خروج حامل اللقب
بدوره قدم منتخب تشيلي عروضا قوية وفاز على إسبانيا بهدفين نظيفين، وعلى أستراليا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وانتقل مع هولندا إلى الدور الثاني للبطولة.

وعبر أرتورو فيدال نجم خط وسط منتخب تشيلي عن اعتقاده بأنه ينتمي إلى الجيل الأفضل من لاعبي كرة القدم في بلاده، وأنه قادر على الوصول معهم إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

في المقابل ودع المنتخب الإسباني الذي أصبح مرجعا كرويا في الأعوام الأخيرة المونديال مبكرا من الدور الأول، بعد أن فرض هيمنته عالميا بعد تتويجه بطلا للنسختين الأخيرتين من كأس أوروبا (2008 و2012) وإحرازه كأس العالم (2010) للمرة الأولى في تاريخه.

المصدر : دويتشه فيلله