حسمت هولندا صراع زعامة المجموعة الثانية بنهائيات كأس العالم المقامة في البرازيل بعد فوزها اليوم على تشيلي بهدفين نظيفين، في حين أحرزت إسبانيا فوزا بثلاثية على أستراليا حفظت به ماء الوجه بعد خروجها المبكر من المنافسة.

وعلى ملعب تاكيرا بساو باولو نجح البديل الهولندي ليروي فير في التسجيل من أول لمسة بعدما ارتقى عاليا ولعب الكرة برأسه على يسار الحارس كلاوديو برافو قبل 13 دقيقة من النهاية.

وزاد زميله ممفيس ديباي الغلة في الوقت المحتسب بدل الضائع من هجمة مرتدة، مستفيدا من تمريرة أرين روبن.

ورفعت هولندا رصيدها إلى تسع نقاط بينما تجمد رصيد تشيلي عند ست نقاط. وتأهل المنتخبان بالفعل إلى دور الـ16 قبل هذه المباراة.

وأشرك مدرب هولندا لويس فان غال اللاعب جيرمين لينس بدلا من الموقوف روبن فان بيرسي، بينما أبقى مدرب تشيلي خورخي سامبولي المهاجم أرتور فيدال على مقاعد البدلاء بسبب شكوك حول إصابته.

وتم إيقاف المهاجم فان بيرسي عقب حصوله على إنذارين في المباراتين السابقتين.

فوز إسبانيا جاء دون طعم بعد خروج الفريق مبكرا من البطولة (أسوشيتد برس)

فوز إسبانيا
من جانب آخر أنهت إسبانيا -بطلة النسخة الماضية في جنوب أفريقيا 2010- مشوارها بفوز هامشي على أستراليا (3-صفر) على ملعب أرينا دا بايشادا في كوريتيبا.

وتقدم ديفد فيا لإسبانيا في الدقيقة 36 بعدما استغل كرة عرضية من خوان فران ولعب الكرة بكعبه على يمين الحارس ماثيو رايان.

وأضاف فرناندو توريس الهدف الثاني في الدقيقة 69 بعدما تلقى كرة بينية من أندريس إنييستا ووضع الكرة داخل المرمى.

ولعب سيسك فابريغاس الكرة إلى خوان ماتا الذي كسر مصيدة التسلل ولعب الكرة من بين قدمي الحارس، محرزا الهدف الثالث قبل ثماني دقائق من النهاية.

وحصدت إسبانيا أولى ثلاث نقاط لها في البطولة، لكن تأكد خروجها من البطولة قبل هذه المباراة، بينما خرجت أستراليا من البطولة بدون رصيد من النقاط.

وأجرى المدرب فيسنتي ديل بوسكي سبعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت بهدفين دون رد أمام تشيلي، ولعب الحارس بيبي رينا وفيا لأول مرة في البطولة الحالية. وحل رينا مكان القائد إيكر كاسياس في حراسة المرمى، بينما نزل فيا مكان دييغو كوستا في الهجوم، واحتفظ إنيستا بمكانه ولعب مباراته الدولية رقم مائة.

المصدر : وكالات