أكد المدرب الإيطالي لروسيا فابيو كابيلو أنه ما زال مؤمنا بقدرة منتخبه على التأهل إلى الدور الثاني من مونديال البرازيل 2014، وذلك رغم الخسارة أمام بلجيكا في الوقت القاتل (صفر-1) الأحد على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو بالجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة.

وقال كابيلو الذي حدد لنفسه منذ التأهل إلى النهائيات هدف قيادة الروس إلى تحقيق أفضل نتيجة لهم منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي من أجل تحضيرهم بأفضل طريقة لاستضافة نسخة 2018 على أرضهم "من المؤكد أنني ما زلت مؤمنا بإمكانية التأهل, لكن ليس أمامنا أي خيار سوى الفوز على الجزائر" في الجولة الثالثة والأخيرة.

وأضاف أن أهمية المشاركة الأولى لروسيا في كأس العالم منذ 12 عاما هي أنها تساعد على فهم المستوى الذي يحتاجه المرء من أجل خوض هذه البطولات، في إشارة منه إلى تحضير المنتخب لمونديال روسيا 2018.

منتخب روسيا تنتظره مواجهة صعبة أمام الجزائر (أسوشيتد برس)

درس جنوب أفريقيا
ويأمل كابيلو ألا يواجه فشلا جديدا في نهائيات كأس العالم بعد أن تذوق مرارة الخروج من الدور الثاني لمونديال جنوب أفريقيا 2010 مع المنتخب الإنجليزي حين تلقى الأخير هزيمة مذلة أمام غريمه الألماني (1-4) ما جعل المدرب الإيطالي محطا لانتقادات لاذعة بوسائل الإعلام البريطانية.

ويبدو أن كابيلو تعلم الدرس في جنوب أفريقيا 2010 ولم يبالغ في تطلعاته وتوقعاته لمونديال البرازيل، واضعا الدور ربع النهائي هدفا لمنتخبه، لكن هذا الهدف أيضا ليس سهل المنال على الإطلاق لمنتخب لم يشارك في النهائيات منذ 12 عاما، ولمنتخب لم يتمكن من الفوز على كوريا الجنوبية إذ تعادل معها بهدف.

وتجمد رصيد روسيا عند نقطة واحدة بالمركز الثالث بعد الخسارة أمام بلجيكا صفر-1. ويواجه الروس في الجولة الثالثة والأخيرة منتخب الجزائر الخميس القادم.

المصدر : الفرنسية