ماهر خليل-بورتو أليغري


أحيى المئات من مشجعي منتخب الجزائر مساء الأحد بالشوارع والساحات الكبرى ليل المدينة الحالمة والهادئة بأقصى جنوب البرازيل بورتو أليغري، بأجواء احتفالية عارمة بفوز محاربي الصحراء على كوريا الجنوبية ضمن منافسات الدور الأول لكأس العالم.

وتجمعت الجماهير القادمة من ملعب "بيرا-ريو" في قلب البلدة القديمة بساحة "لارغو غرينيو بيريس" حاملين الأعلام الجزائرية ولافتات كتبت عليها عبارات تحتفي بالمنتخب، مثل "معاك يا الخضرا" و"وان.. تو.. ثري.. فيفا ألجيري".

ودوى في أركان الشوارع المحاذية صدى قرع الطبول ونفخ المزامير وترديد أغان وأناشيد أدخلت الفرحة والبهجة على قلوب أهالي المدينة ممن شاركوا الجزائريين فرحتهم بحصد النقاط الثلاثة الأولى بمونديال بلاد السامبا.

والتحم مشجعو الجزائر مع عشرات البرازيليين في مشهد لم يبد غريبا، خاصة أن سكان عاصمة الجنوب البرازيلي يتميزون بسمات خاصة بين بقية الأقاليم في حفاوة الاستقبال والترحاب والانفتاح على الآخر.

أبو سجعي (يمين) في ملعب بيرا ريو قبيل مواجهة كوريا الجنوبية (الجزيرة)
رقص وصور
ولم يبخل عدد كبير منهم على ممثلي العرب في العرس العالمي بالرقص أو ترديد الأهازيج، كل حسب إمكانياته، وسط موجة من التقاط الصور التذكارية تبادلها الجانبان تحت أعين يقظة لرجال الأمن أحكموا انتشارهم في جميع المناطق.

وعلى أنغام جوقة محلية عزفت موسيقى السامبا الفلكلورية، احتفل الجميع إلى ساعات متأخرة من الليل، فيما اختار عدد من العائلات الجزائرية العودة للاحتفال بالفنادق المجاورة رغم انقشاع موجة البرد واعتدال الطقس.

أبو سجعي شاب جزائري قدم من فرنسا لتشجيع محاربي الصحراء قال "كم هو رائع هذا الفوز.. ألهبنا مدارج الملعب حماسة، ودفعنا لاعبينا إلى الفوز حتى آخر دقيقة من المباراة".

وعبر المشجع الذي يتنقل مع منتخب "الخضر" في أي بلد يحط فيه عن سعادته العارمة وفخره بكونه جزائريا، قائلا "حققنا الانتصار لأجل شعبنا ولأفريقيا والوطن العربي كله".

وبفضل هذا الفوز، أنعشت كتيبة المدرب البوسني الفرنسي وحيد حاليلوزيتش آمالها في التأهل لدور الـ16 للمرة الأولى في تاريخ الجزائر، في انتظار المواجهة الحاسمة أمام روسيا الخميس المقبل في كوريتيبا.

عقدة الدور الأول
وكان رفاق مجيد بوقرة فرطوا في الفوز بمباراتهم الأولى أمام بلجيكا فانهزموا 1-2 بعد تقدمهم بهدف لسفيان فيغولي، علما بأن عقدة تجاوز الدور الأول ظلت تلازم الجزائر في مشاركاتها الثلاث الماضية أعوام 1982 و1986 و2010.

عائلة جزائرية تابعت الخضر في كل تنقلاتهم (الجزيرة) 

ومقابل الموجة الخضراء للمدينة ذات الـ1.5 مليون نسمة، لاحظنا اختفاء مشجعي كوريا الجنوبية، رغم توافد أعداد كبيرة منهم منذ الصباح تجولوا مرتدين الأقمصة الوردية لمنتخب بلادهم قبل التوجه إلى الملعب أو إلى فضاء "مهرجان مشجعي المونديال".

وفي جولة للجزيرة نت في هذا الفضاء الذي اتخذ من ربوة مطلة على المحيط الأطلسي مكانا له، كان لافتا غياب مشجعي منتخبي الجزائر وكوريا الجنوبية مقابل احتشاد الآلاف من أهالي بورتو أليغري.

وتفاعل الحضور مع الأهداف الستة للمباراة المثيرة دون إبداء أي ميول للتعاطف مع طرف على حساب آخر، في بروفة تجريبية قبل مباراة المنتخب البرازيلي "سيليساو" المرتقبة اليوم الاثنين أمام الكاميرون ضمن الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

وفي حال تأهل محاربي الصحراء إلى دور الـ16 في المركز الثاني خلف بلجيكا، ستكون مباراتهم في بورتو أليغري وبنسبة كبيرة أمام ألمانيا التي تتجه لتصدر المجموعة السابعة.

وضمن الجولة الثالثة الأخيرة، تواجه ألمانيا الخميس المقبل في ريسيفي أميركا شريكتها في الصدارة، في حين تتباري غانا مع البرتغال في برازيليا.

المصدر : الجزيرة