أكد قائد منتخب إنجلترا ستيفن جيرارد أنه سينتظر لفترة من الوقت قبل أن يحدد مصير مستقبله الدولي بعد الخروج المحبط من نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة بالبرازيل.

وقال قائد ليفربول البالغ من العمر 34 عاما -في مؤتمر صحفي مع مدرب المنتخب روي هودسون اليوم الأحد- إنه طلب من الأخير مهلة للتفكير وإنه لن يتعجل في اتخاذ قرار بخصوص الاستمرار مع منتخب "الأسود الثلاثة" من عدمه، ونفى بذلك تقارير صحفية تحدثت عن إعلانه الاعتزال دوليا خلال هذا الأسبوع.

وأضاف جيرارد "أشعر بألم شديد وبأني محطم مما حدث في الأسابيع الأخيرة، أنا في حاجة للحصول على إجازة.. يتعين علي أن أتمتع بالصفاء الذهني قبل اتخاذ قرار هام".

وكان اللاعب خاض أول مباراة دولية عام 2000 ولعب حتى الآن 113 مباراة أي أقل بمباراتين من الرقم القياسي من حيث عدد المباريات للاعب ميدان إنجليزي والمسجل باسم ديفيد بيكهام.

بدوره، أكد هودسون أنه لن يستقيل من منصبه رغم الإخفاق في بلوغ دور الـ16عقب خسارتين أمام ايطاليا (1-2) وأوروغواي (1-2). وقال "نشعر بإحباط شديد جدا من أجل الجماهير لكننا بذلنا قصارى جهدنا، وظيفتي رائعة وأشعر بامتنان للعمل مع مثل هذه المجموعة من اللاعبين الموهوبين".

وسيخوض المنتخب الإنجليزي مباراته الأخيرة في كأس العالم أمام كوستاريكا الثلاثاء المقبل. وهذه أول مرة يخفق فيها في عبور دور المجموعات في كأس العالم منذ 1958، كما أنها أول مرة على الإطلاق يودع فيها الفريق المسابقة بعد أول جولتين فقط.

وستكون المهمة المقبلة لهودسون قيادة إنجلترا في تصفيات بطولة أمم أوروبا 2016، والمقرر أن تنطلق في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات