قال لاعبو منتخب نيجيريا لكرة القدم المشاركون في كأس العالم المقامة بالبرازيل إن الانفجار الذي أودى مساء الثلاثاء بحياة أكثر من عشرين شخصا كانوا يشاهدون مباراة في المونديال بشمالي شرقي نيجيريا، سيزيدهم عزما على تحقيق مشاركة مشرفة في الحدث العالمي.

وأوضح المكلف بالعلاقات مع الإعلام لدى المنتخب النيجيري بان ألايا أن الحادث زاد من عزيمة اللاعبين على تقديم مقابلة في المستوى أمام البوسنة بعد غد السبت، وأكد أن النسور الخضراء ستسعى لإهداء الفوز لضحايا الهجوم بالرغم من قناعتهم أنه حتى الفوز بالكأس لن يعيد الضحايا لذويهم.

ووقف اللاعبون النيجيريون دقيقة صمت على أرواح الضحايا قبل بدء حصتهم التدريبية أمس الأربعاء في كامبيناس بالقرب من ساو باولو.

وتعادل المنتخب الأفريقي في مقابلته الأولى مع إيران سلبيا، وسيواجه في اللقاء الثاني منتخب البوسنة على أن يواجه الأرجنتين في آخر لقاء في 25 يونيو/حزيران القادم في بوتو أليغري.

من جانبه أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن أسفه حيال الهجوم، ونشر رئيس الاتحاد جوزيف بلاتر على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر "صعب للغاية القراءة عن الوفيات والإصابات التي شهدتها نيجيريا، حيث كان يشاهد المشجعون كأس العالم، يجب أن توحد كرة القدم الناس، لا أن تفرق بينهم".

وقتل 21 شخصا على الأقل -بينهم أطفال- مساء الثلاثاء إثر انفجار ببلدة داماتور بشمالي شرقي نيجيريا استهدف موقعا كان يتجمع فيه مشجعون لمشاهدة مباراة في كأس العالم عبر شاشة عملاقة. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث، ونصحت الحكومة النيجيرية مواطنيها بتجنب أماكن التجمع العامة لمشاهدة مباريات كأس العالم خشية استهدافها بهجمات مسلحة.

المصدر : وكالات