شغل توالي المباريات الممتعة في كأس العالم المقامة حاليا في البرازيل المتابعين عن الأخطاء التحكيمية التي تسببت في بداية البطولة بإثارة مخاوف من أن يؤثر مستوى الحكام على مجريات البطولة.

فبعد المباراة الافتتاحية، حذّر مدرب كرواتيا نيكو كوفاتش من "سيرك" بعد ركلة جزاء مثيرة للجدل احتسبها الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا، والتي حولت سير المباراة لصالح البرازيل أمام كرواتيا.

وفي المباراة التالية مباشرة -التي جمعت المكسيك والكاميرون- ألغى الحكم الكولومبي ويلمار رولدان هدفين سجلهما جيوفاني دوس سانتوس بداعي التسلل، وهو ما تسبب في إثارة غضب اللاعب.

وتبدو هذه القرارات المثيرة للجدل كذكرى بعيدة الآن وسط سيل من المباريات الممتعة منذ ذلك الوقت. وقال المسؤول عن الحكام في كأس العالم ماسيمو بوساكا إنه سعيد بالمستوى العام.

الياباني نيشيمورا أعلن ضربة جزاء في المباراة الافتتاحية أثارت جدلا واسعا (أسوشيتد برس)

ونقلت رويترز عن بوساكا قوله إنه "من المستحيل على أي حكم عدم ارتكاب أي خطأ طيلة تسعين دقيقة، والأمر نفسه بالنسبة للاعبين".

وأضاف "نحاول تقليل الأخطاء وعدم التأثير في النتيجة بشكل عام، أعتقد أننا نقوم بعمل جيد جدا وأشعر بثقة بالنسبة لبقية البطولة".

ورفض بوساكا التعليق على وقائع معينة خلال الأسبوع الأول من المونديال، وذلك بالرغم من أنه دافع في وقت سابق عن ركلة الجزاء التي أعلنها الياباني نيشيمورا.
    
قرارات حاسمة
وقد يكون من قدر الحكم أن يتم تذكر قراراته السيئة ونسيان القرارات السليمة، فقد برهنت عدة تدخلات حاسمة لحكام المونديال الحالي على صحتها حتى لو لم ير الطرف الآخر الأمور بهذه الطريقة.

ووجهت انتقادات للحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف لتسببه في توقف اللعب كثيرا خلال المواجهة التي جمعت الإكوادور وسويسرا ضمن المجموعة الخامسة، لكنه عوّض ذلك بقرار حاسم باستمرار اللعب لينتزع المنتخب السويسري انتصارا مثيرا في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وفي مثال آخر على التحكيم الجيد، احتسب الحكم البرازيلي ساندرو ريكي ضربة جزاء ومنح إنذارا ثانيا للاعب وسط هندوراس ويلسون بالاسيوس بعد أن دفع الفرنسي بول بوغبا قبل ثوان على نهاية الشوط الأول.

الأوزبكي إيرماتوف نال تقديرا بعد قراره الحاسم الذي سمح لسويسرا بالفوز (أسوشيتد برس)

وشهدت المباراة أول استخدام لتكنولوجيا خط المرمى في كأس العالم. وبالعين المجردة كان من شبه المستحيل التأكد مما إذا كانت الكرة بأكملها تخطت خط المرمى بعد أن ارتدت من حارس هندوراس نويل باياداريس، لكن التكنولوجيا الجديدة أظهرت دخولها المرمى بسنتيمترات قليلة وتم احتساب الهدف.

وقال بوساكا إن اللقطة سمحت بالحصول على تأكيد على أن النظام يعمل، وأضاف "لم تكن هناك شكوك لدينا لكن استخدام تكنولوجيا خط المرمى في المران أمر مختلف، وأن نرى لحظة كهذه في الملعب خلال مباراة مهمة، ففي بعض المواقف يكون من المستحيل رؤية ما حدث بعين البشر".

وأقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تعديلات على التحكيم باعتماد تكنولوجيا خط المرمى واستخدام الرذاذ الزائل لتحديد المسافة الصحيحة التي يجب أن يقف عندها المدافعون بعيدا عن الكرة، ويدرس حاليا استخدام نظام يسمح لمدربي الفرق بمراجعة قرارين للحكم عن طريق الفيديو في كل مباراة.

وموازاة مع هذه التعديلات طلب المسؤول عن الحكام في المونديال تقليل التركيز على الحكام، وقال "كلما قل انتباهك للحكم أصبح مستواه أفضل، هذا هو المبدأ العام، وبالتأكيد هذا هدفنا نحن لسنا اللاعبين الرئيسيين في الملعب".

المصدر : رويترز