على غرار باقي الجزائريين، تابعت الجالية الجزائرية في فرنسا باهتمام أنباء أولى مباريات المنتخب الجزائري في كأس العالم المقامة في البرازيل ضد بلجيكا.

وقد اختار معظم أنصار المنتخب الجزائري المقاهي لمتابعة مباراة فريقهم مع بلجيكا بشكل جماعي نظرا لما يضفيه ذلك من أجواء حماسية.

وبعد أن أنعش هدف ياسين فغولي في مرمى المنتخب البلجيكي آمال أنصار "محاربي الصحراء" بالشوط الأول، أصاب هدف مروان فلايني لصالح بلجيكا بالشوط الثاني الكثيرين بالإحباط خصوصا بعد أن اتضح أن مدرب المنتخب الجزائري وحيد خاليلودزيتش انتهج خطة دفاعية وليس هجومية مثلما كان ينتظر الكثير من المشجعين.

ورغم الخسارة لايزال محبو المنتخب الجزائري من أبناء الجالية يعلقون آمالا عريضة على "الخضر" في انتزاع الفوز بالمباراة القادمة أمام كوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة