تظهر الأرقام التي نشرها الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أن منتخب "الأزوري" يُعد أكثر المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم بالبرازيل إنفاقا.

وبعد عمليات بحث دقيقة عن مقر لإقامة الفريق أثناء المونديال، وقع اختيار اتحاد الكرة الإيطالي على منتجع "بورتوبيللو ريزورت آند سافاري" في مانغاراتيبا، وهي قرية ساحلية تقع على مسافة مائة كيلومتر جنوب ريو دي جانيرو.

وبمجرد استقرار جميع منتخبات كأس العالم الـ32 في مقار إقامتها بداية يونيو/حزيران الجاري، اتضح أن منتجع بورتوبيللو الحصري الذي يقع بين الغابة والمحيط هو الأغلى بين مقار جميع المنتخبات الأخرى.

ويصل سعر الليلة بهذا المنتجع إلى ثلاثمائة يورو (407 دولارات) أي ضعف سعر الليلة بالفندق الذي اختاره اتحاد الكرة الإنجليزي -على سبيل المثال- لمنتخب "الأسود الثلاثة" خلال فترة المونديال، في الوقت الذي أنفقت فيه منتخبات كبرى أخرى تكاليف أقل.

وإضافة إلى ذلك فإن البعثة الإيطالية هي الأكبر على الإطلاق، حيث تضم تسعين فردا من بينهم 23 لاعبا فقط. كما قام اتحاد الكرة باستئجار فندق "بورتو ريال" القريب من مقر إقامة المنتخب لعقد المؤتمرات الصحفية والمناسبات الأخرى فيه.

واستأجر الإيطاليون تسعين غرفة فردية في بورتوبيللو لمدة شهر، الأمر الذي كلفهم ثمانمائة ألف يورو، ووصف في بيان هذه النفقات بأنها "على قدم المساواة مع الفرق الكبيرة".

فوز إيطاليا على إنجلترا منع أي انتقادات بخصوص مستوى الإنفاق (الأوروبية)

مميزات كثيرة
ويتميز منتجع بورتوبيللو بالهدوء والعزلة، وهناك احتفل المنتخب الإيطالي بفوزه الأول بعد تغلبه (2-1) على إنجلترا في مباراته الافتتاحية بالمجموعة الرابعة السبت الماضي.

ومن بين المميزات الأخرى للمكان، وجود ملعب للتدريبات بالمنتجع نفسه وحوض سباحة ووصول سريع إلى شاطئ يخضع للحراسة على المحيط وبعض التجهيزات الأخرى مثل صالة ألعاب ينحصر استخدامها على بعثة "الأزوري".

وقدرت إجمالي نفقات "الأزوري" خلال دور المجموعات فقط الذي تمتد منافساته حتى 24 يونيو/حزيران الجاري بنحو 4.7 ملايين  يورو (أكثر من ستة ملايين دولار) أي أقل من السبعة ملايين يورو التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لاتحادات المنتخبات المشاركة بالمونديال.

وتزيد جوائز الفيفا للاتحادات المشاركة لتصل إلى ذروتها البالغة 27 مليون يورو (36 مليون دولار) للفائز باللقب، في الوقت الذي يحصل فيه الخاسر في مباراة تحديد المركز الثالث على 15.8 مليون يورو (21 مليون دولار).

وغطى أداء إيطاليا الجيد في مباراتها الافتتاحية على أي انتقادات يمكن أن تكون وجهت للفريق بسبب نفقاته الكبيرة.

ولم يناقش لاعبو المنتخب الـ23 حتى الآن مع اتحاد اللعبة الجوائز المالية التي من المعتاد الحصول عليها عندما يصل الفريق إلى الدور قبل النهائي من البطولة. أما إحراز اللقب للمرة  الخامسة في تاريخ إيطاليا فقد يعني الحصول على أكثر من مائتي ألف يورو (271 ألف دولار) لكل لاعب.

المصدر : الألمانية