اعتبر مدرب منتخب الجزائر وحيد خاليلوزيتش أن فريقه كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز كبير بعد خسارته بصعوبة أمام بلجيكا 1-2 الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الثامنة من مونديال 2014.

وقال خاليلوزيتش "نعم لم نكن بعيدين عن تحقيق الإنجاز. لقد خاب أملي. كنا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق شيء كبير. عانينا في الشوط الثاني وتركنا المبادرة لبلجيكا لشن الهجمات".

وأضاف "تميزنا بالسذاجة لدى تسجيل بلجيكا هدفها الأول، أما الهدف الثاني فكان هناك خطأ ارتكب على فغولي إثر عرقلة غير قانونية من لاعب منافس. كان يمكن للحكم أن يطلق صافرته ويمنحنا ركلة حرة لكنه لم يفعل، ولو كنا البرازيل لفعل. هذا الأمر يحصل دائما مع المنتخبات الصغيرة مثل فريقنا. لكن في النهاية كان الهدفان منطقيين لبلجيكا".

واعترف بأن فريقه لم يقم بواجبه في الشوط الثاني كما يجب، وقال "لم يركض اللاعبون كثيرا، ربما لم يفكر اللاعبون بأن لاعبي بلجيكا قادرون على العودة في المباراة".

من جهة أخرى أوضح خاليلوزيتش أنه من الناحية البدنية كان فريق بلجيكا الأفضل. مشيرا إلى أن فريقه فقد السيطرة على المباراة في نهايتها.

لكن مدرب المنتخب الجزائري رفض توجيه اللوم إلى لاعبي الفريق, لافتا إلى أنهم بذلوا مجهودات خارقة ولعبوا كفريق حسب التعليمات التي قدمها لهم.

وعن الوقع الذي حققه الاحتياطيون في صفوف بلجيكا قال مدرب الجزائر "يعد فلايني من أفضل اللاعبين في أوروبا خصوصا من الناحية البدنية، وقد استعمل هذا السلاح بشكل رائع، ولم يتمكن لاعبو فريقي من التعامل معه في الكرات الهوائية. إنه لاعب رائع نجح في قلب النتيجة لمصلحة فريقه".

وأضاف أنه يتعين على فريقه أن يجد القوة الذهنية والبدنية لمواجهته المقبلة ضد كوريا الجنوبية، لأن المباراة ستكون حاسمة. موضحا أن "الوقت ليس للبكاء".

المصدر : الفرنسية