وصفت الصحف الإسبانية السقوط الكبير لمنتخب بلادها أمام هولندا (1-5) أمس الجمعة في مستهل حملة الدفاع عن لقبه بطلا للعالم لكرة القدم بـ"المذلة العالمية" و"الكابوس" و"االكارثة".

ونشرت معظم الصحف على صفحتها الأولى صورة لحارس المرمى إيكر كاسياس منحني الرأس فيما اللاعبون الهولنديون يحتفلون بسحقهم المنتخب الإسباني.

وتحسرت صحيفة "ماركا" على "كارثة تاريخية"، مشيدة بالأداء "الاستعراضي لروبن ورفاقه" في الشوط الثاني من اللقاء الذي تقدم فيه أبطال العالم قبل أن تهتز شباكهم بخمسة أهداف، أربعة منها تقاسمها روبن فان بيرسي وأريين روبن.

وكتبت ماركا "ليست هذه هزيمة فقط، إنها كارثة تاريخية ليس لها مثيل بهذا الحجم في تاريخ كأس العالم"، داعية المدرب فيسنتي دل بوسكي إلى "البحث عن حلول عاجلة" والاضطلاع بالمهمة الأصعب المتمثلة بـ"الإبقاء على معنويات الفريق" قبيل مواجهة تشيلي التي تفوقت على أستراليا الجمعة 3-1.

وذهبت صحيفة إل بريوديكو اليومية الكاتالونية إلى التصرف بلقب المنتخب الإسباني "لا روخا" أو الأحمر عبر القول "الأحمر خجلا".

أما أس فكتبت "أسوأ كابوس للبطل"، مشيرة إلى أن "روبن وفان بيرسي دمرا المنتخب الإسباني". وأضافت "انهيار تام" من قبل إسبانيا في الشوط الثاني بعدما أهدر اللاعبون تفوقا مستحقا بنتيجة 1-صفر من خلال ركلة الجزاء التي سددها بنجاح تشابي ألونسو.

ووصفت الصحف الإسبانية النتيجة الخماسية لهولندا بـ"الثأر ذي الطعم اللذيذ للبرتقاليين لهزيمتهم في مونديال جنوب أفريقيا قبل أربعة أعوام".

وتحدثت صحيفة سبورت الكاتالونية عن "كابوس" وعن أن "إسبانيا بدأت المونديال بتلقيها هزيمة لا مثيل لها مقابل هولندا التي ثأرت بقساوة لما حصل في نهائي جنوب أفريقيا".

وتحسر الكثير من المعلقين على الأداء الذي اتسم بعدم الفاعلية لدى الأبطال السابقين للتشكيلة الإسبانية، أمثال كاسياس والمدافعين سيرخيو راموس وجيرار بيكيه ولاعبي الوسط أندريس إنييستا وتشافي هرنانديز. وذهب البعض إلى حد اعتبار أن الخسارة تشكل نهاية حقبة بالنسبة لأبطال العالم.

وكتب المعلق خوان ماريا باتل في سبورت أن إسبانيا باتت مثل "بقايا إمبراطورية تعرف أنها اقتربت من نهايتها". وأضاف "لم يكن باستطاعتنا التعرف على كاسياس، وغاب التنسيق بين بيكيه وراموس، كما لو أنهما لم يلعبا يوما معا، في حين غاب إنييستا وتشافي عن الأنظار في الشوط الثاني".

أما الصحيفة الكاتالونية الأخرى إل موندو ديبورتيفو فاعتبرت أن "هولندا وجهت صفعة للأبطال".

وبدورها اعتبرت إل بايس أن "إسبانيا حققت أسوأ بداية لها في كأس العالم"، مضيفة "أنها أثقل هزيمة لبطل".

وكان العزاء الوحيد لوسائل الإعلام في إسبانيا التذكير بأن "لا روخا" خسر مباراته الأولى في مونديال 2010 أمام سويسرا صفر-1، قبل أن يعود ويحرز الكأس.

المصدر : الفرنسية