أطلقت المباراة الافتتاحية لمونديال البرازيل 2014 الجدل مبكرا بشأن الأخطاء التحكيمية بعد احتساب الحكم الياباني يويشي نيشيمورا ضربة جزاء لصالح البرازيل في الشوط الثاني احتج عليها الكرواتيون كثيرا، وهو ما أعاد فتح النقاش بشأن الاستعانة بلقطات الفيديو في التحكيم.

ومنح الحكم الياباني البرازيل ضربة جزاء إثر ملامسة المدافع الكرواتي ديان لوفرين المهاجم فريد داخل المنطقة، وهو ما سمح لنيمار بتحقيق التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة 71، قبل أن يكمل أوسكار ثلاثية الفريق قبل دقائق من نهاية أول لقاءات المونديال.

وعلّق مدرب كرواتيا نيكو كوفاتش على قرار الحكم بالقول أمام الصحفيين "إذا رأى أحدكم أن هناك ضربة جزاء فليرفع يده، أنا لا أستطيع أن أرفع يدي، وضربة الجزاء الممنوحة كانت سخيفة"، وأضاف "إذا كانت هذه الكرة تستحق ركلة جزاء فنحن لسنا في حاجة إلى لعب كرة القدم ومن الأفضل أن نلعب كرة سلة، إذا أكملنا على هذا المنوال سنرى مائة ضربة جزاء في هذا المونديال، وسنكون في سيرك".

وتابع كوفاتش "أنا لا ألوم فريد لأن جميع اللاعبين يحاولون الحصول على ضربات جزاء وهذا جزء من اللعبة شئنا أم أبينا".

وذهب اللاعب الكرواتي لوفرين أبعد من ذلك حين قال "لم ألمس فريد، وهذه فضيحة بالنسبة إلى كرة القدم والفيفا، والبرازيليون خاضوا المباراة بـ12 لاعبا". في إشارة إلى انحياز الحكم.

المدرب الكرواتي وصف ضربة الجزاء الممنوحة للبرازيل بـ"السخيفة" (غيتي)

غضب كرواتي
وأجمعت الصحافة الكرواتية الصادرة اليوم الجمعة على شجب أداء الحكم الياباني، وحملت الصفحات الأولى لبعض الصحف اليومية عناوين: "الظلم!"، "العار!"، "الحكم كسرنا بطريقة مخزية"، و"ضربة جزاء مخترعة".

وكتب الصحفي الرياضي الكرواتي توميسلاف زيداك في الصحيفة اليومية يوتارنيي ليست: "غرز الياباني سيفا في القلب الكرواتي بعدما ارتكب خطأ لا يصدق وغير مبرر"، وأضاف بسخرية "ربما كان عليه (الحكم) أن يهنئ البرازيليين في الدقيقة 70 من المباراة بلقبهم العالمي السادس".

أما الصحيفة الرياضية اليومية سبورتسكي نوفوستي فعلقت من جهتها بقولها "كسر نيمار والياباني نيشيمورا الحلم الكرواتي الكبير". وأضافت "بدأت كرواتيا المبارة بشكل جيد جدا على ملعب كورنثيانز بعد هدف مارسيلو في مرماه، غير أن البرازيل استفاقت وغيرت منحى المباراة بمعاونة الحكم".

ويأتي هذا الخطأ التحكيمي المرتكب في واحدة من المباريات الأكثر مشاهدة في العالم (نحو مليار مشاهد تمكنوا من رؤية العرض البطيء للقطات المباراة والخطأ المزعوم) بعد يوم من إثارة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزف بلاتر فكرة السماح للمدربين بالاعتراض على قرارات الحكام من خلال طلب الاستعانة بلقطات فيديو المباريات لإعادة مشاهدة الصور بالعرض البطيء.

ولا يسمح حتى اليوم سوى باللجوء إلى تكنولوجيا خط المرمى في التحكيم. وتتطلب فكرة الاستعانة بلقطات الفيديو أن تخضع للدراسة في لجان عدة قبل أن يتم اعتمادها في المباريات.

المصدر : وكالات