قبل ساعات من انطلاق مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم بملعب أرينا كورينتثياس في ساو باولو اليوم الخميس، صوّت عمال مترو المدينة ضد تجديد إضرابهم الذي هدّد بتعطيل تدفق الجمهور لمتابعة المباراة الافتتاحية لكأس العالم.

فبعد إضراب استمر خمسة أيام خلق حالة من الفوضى في العاصمة الاقتصادية للبرازيل حيث يقطن عشرون مليون نسمة، جاء تصويت عمال المترو الأربعاء بعدم التحرك مجددا رغم عدم استجابة الحكومة لمطلبهم بإعادة توظيف 42 عاملا تم فصلهم على خلفية الإضراب الأخير.

وكانت السلطات المحلية أعلنت الاثنين فصل 42 عاملا على خلفية إضراب المترو الذي استمر خمسة أيام.

وبحسب السلطات، فإن العمال المفصولين ارتكبوا أعمال تخريب ومنعوا زملاءهم من ممارسة عملهم.

في الأثناء، قال رئيس نقابة العاملين في المترو ألتينو ميلو دوس برازيريس "نحن نواجه حكومة قوية، وقد شللنا أكبر مدينة في أميركا اللاتينية، وحصلنا على زيادات في الأجور وسنكافح حتى النهاية من أجل إعادة زملائنا الذين تعرضوا للفصل".

وكان عمال المترو أعلنوا تعليق إضرابهم في ساو باولو مساء الاثنين بعدما تسبب تحركهم في زحمة سير خانقة في المدينة.

ويشكل مترو ساو باولو خط الوصول الرئيسي إلى ملعب أرينا كورينتثياس الذي يطلق عليه اسم إيتاكيراو في المدينة حيث تنطلق مباريات كأس العالم لكرة القدم التي سيتابعها مليار مشاهد اليوم الخميس، وسيحضرها رؤساء 12 دولة والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

المصدر : الفرنسية