مع بدء العد التنازلي لأولى مباريات المنتخب الجزائري في مونديال البرازيل يتزايد التنافس بين اللاعبين للظفر بمكان في التشكيلة الأساسية التي ستواجه بلجيكا في 17 يونيو/حزيران.

ويطمح المنتخب الجزائري إلى هز شباك منافسيه بالمونديال، ويثق في قدرة لاعبيه خاصة المجموعة الشابة منهم على قيادة الفريق للأدوار الفاصلة.

ويمتلك مدرب محاربي الصحراء وحيد حاليلودزيتش من المواهب الشابة ما يمكن الاعتماد عليهم بشكل هائل مثل نجم بلنسية الإسباني سفيان فيغولي (23 عاما) ونجم توتنهام الإنجليزي نبيل بن طالب (19 عاما).

ولم يسجل الفريق أي هدف في مبارياته الثلاث التي خاضها بمونديال 2010 بجنوب أفريقيا، وهو ما يحرص على تغييره تماما بالمونديال البرازيلي حتى يستطيع المنافسة على العبور من هذه المجموعة الصعبة التي تضم منتخبات روسيا وبلجيكا وكوريا الجنوبية.

وفجر المنتخب الجزائري مفاجأة من العيار الثقيل في مونديال 1982 في إسبانيا عندما تغلب على منتخب ألمانيا الغربية حامل لقب أوروبا في ذلك الوقت.

وكانت هذه هي المشاركة الأولى لمحاربي الصحراء في بطولات كأس العالم, ولكنها انتهت بطريقة ما زال الجميع يتذكرها حين تغلب المنتخب الألماني على نظيره النمساوي 1-صفر في مباراة مثيرة بختام فعاليات مجموعتهما بالدور الأول للبطولة. وهي النتيجة التي كانت كافية لصعود الفريقين معا إلى الدور الثاني على حساب منافسهما الأفريقي.

وفي مونديال 1986 بالمكسيك، سجل المنتخب الجزائري هدفا وحيدا وحصد نقطة واحدة بالبطولة قبل أن يودع المونديال عائدا إلى بلاده.

المصدر : الجزيرة