طلب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب من الاتحاد الدولي (فيفا) اتخاذ إجراءات في مواجهة ما اعتبره "احتلالا استيطانيا وعنصريا وفاشيا" من قبل إسرائيل.

وأكد الرجوب أن إسرائيل منعت سفر خمسة لاعبين من المنتخب الفلسطيني وقامت باعتقال آخر، لحرمانهم من المشاركة مع منتخب بلادهم في التصفيات الأخيرة المؤهلة لكأس الأمم الآسيوية.

وكشفت البعثة الفلسطينية المشاركة في اجتماع الجمعية العمومية للفيفا الذي يبدأ اليوم الثلاثاء في ساو باولو أن أحد أعضائها تم احتجازه ومنعه من السفر إلى البرازيل من قبل السلطات الإسرائيلية بسبب تواجده في قطاع غزة.

وقال لوكالة الأنباء الألمانية "لقد طفح الكيل.. أنا أتحدث عن الاحتلال العنصري الفاشي الإسرائيلي"، وأكد أنه لا يرغب في توقيع عقوبات على الرياضيين الإسرائيليين لأنه لا يرغب في رؤيتهم يعانون مثل الرياضيين الفلسطينيين، وانتقد صمت الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم تجاه سلوكيات حكومته "العنصرية" مع الفلسطينيين.
 
ودعا الرجوب إسرائيل لأن تعي "أنها لا يمكن أن تستمتع بكل الحقوق مع إقصاء الطرف الآخر وحرمانه منها"، وطالب الفيفا بأن "تضطلع بدورها في حماية الفلسطينيين والدفاع عنهم".

من جانب آخر، أعلن الرجوب تأييده ومساندته الرئيس الحالي للفيفا السويسري جوزيف بلاتر في ترشحه للمرة الخامسة لرئاسة الاتحاد، وأكد أنه سيصوت لصالحه.

وانتقد الرجوب اتهامات الفساد الموجهة إلى ملف قطر لتنظيم مونديال 2022، وقال "عليهم أن يتوقفوا عن الحديث عن قطر.. بعض الدول الكبرى لا تتخيل فوز إحدى الدول الصغرى بتنظيم المونديال.. هذا ليس عدلا".

المصدر : الألمانية