أعلن المجلس الأولمبي الآسيوي -المظلة الراعية لدورات الألعاب الآسيوية واللجان الأولمبية الآسيوية- التزام القارة بإقامة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022.

وقال رئيس المجلس الشيخ أحمد الفهد لوكالة الصحافة الفرنسية إن "القارة الآسيوية ملتزمة بدعم جميع الأحداث والفعاليات الرياضية التي تقام فيها ومنها كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022".

ويأتي كلام الفهد بعد تصاعد الحملات ضد ملف قطر 2022 وخصوصا من الصحف الإنجليزية التي تحدثت عن وجود رشا وزعمت أن القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي السابق دفع أموالا لمسؤولين كرويين من أجل الحصول على دعم بلاده في التصويت.

وكان الفهد -الذي يترأس أيضا اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية- اعتبر على هامش الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي في الكويت قبل أيام أن ما يروج بشأن مونديال قطر 2022 من طرف الصحف الإنجليزية يعدّ "تصرفات عنصرية تجاه قطر والعرب، ويكشف حقد تلك الأطراف غير المبرر"، وتعهد بالتصدي "لكل الخطوات العنصرية" والوقوف إلى جانب قطر والعمل على عدم سحب ملف التنظيم منها.

وأجرى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تحقيقا بشأن منح استضافة مونديالي 2018 إلى روسيا و2022 إلى قطر، وقد أنهى رئيس غرفة التحقيقات الأميركي مايكل غارسيا تحقيقه أمس الاثنين، على أن يقدم تقريره إلى رئيس غرفة التحكيم في لجنة الانضباط التابعة للفيفا في غضون ستة أسابيع.

وتوالت المواقف في الأيام الأخيرة، منها من ذهب إلى حد المطالبة بإعادة التصويت، ومنها من طلب تحقيقا معمقا وشفافا كالشركات الراعية، لكن رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر أكد أمس أن مزاعم الفساد بشأن قطر تتسم بالعنصرية.

بدوره أدان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم خلال جمعيته العمومية في ساو باولو "الهجمات البغيضة المتعدة والمتواصلة والمهينة من قبل بعض وسائل الإعلام وتحديدا البريطانية التي تطال سمعة ونزاهة الاتحاد الأفريقي والاتحادات المنضمة إليه".

المصدر : الفرنسية