نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم أن تسعة أندية تواجه عقوبات بسبب مخالفة قاعدة ما يعرف بـ"اللعب المالي" النظيف التي اعتمدها. وسيعلن عن تلك الفرق وعن العقوبات المسلطة عليها الشهر المقبل.

وجاء أيضا في بيان ليويفا على موقعه الإلكتروني اليوم أيضا أنه "من بين 237 ناديا شاركوا في مسابقاته موسم 2013-2014، طُلب من 76 ناديا تقديم معلومات إضافية، وستتم متابعة الإجراءات على تسعة أندية فقط".

وردا على سؤال للفرنسية، أكد متحدث باسم يويفا أن هذه الأندية التسعة فقط ستكون معرضة للعقوبات، من دون أن يكشف عن أسمائها. لكن وفقا لمصادر عدة، فإن باريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر سيتي الإنجليزي ضمن قائمة المخالفين.

ويهدف يويفا إلى تنظيم الشؤون المالية لأندية النخبة في أوروبا، والتي بلغ حجم ديونها 1.7 مليار يورو سنة 2011. وقد تم اتباع معايير لمنع الأندية من الإنفاق أكثر من قدرتها.

ومن الركائز الأساسية في قاعدة اللعب المالي النظيف ألا تخسر الأندية أكثر من 45 مليون يورو خلال موسمي 2011-2012 و2012-2013، مع وجود استثناءات لبعض أشكال الإنفاق.

وتواجه الأندية التي تخالف تلك القواعد احتمال معاقبتها بحرمانها من المشاركة بدوري أبطال أوروبا أو "يوروبا ليغ" إضافة لإمكانية تجريدها من الألقاب التي حصلت عليها خلال فترة المخالفة. كما أن إمكانية التوصل لتسوية ودية بين الطرفين واردة أيضا.

المصدر : الفرنسية