فرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) غرامات على مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي وباريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي تصل إلى ستين مليون يورو (82.23 مليون دولار)، كما قيد حجم تشكيلة لاعبي الفريقين (21 لاعبا بدلا من 25) في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم بعد انتهاكهما لوائح ما يعرف بـ"اللعب المالي النظيف".

وكجزء من تسوية توصل لها الناديان مع يويفا تم الاتفاق على تقييد الإنفاق على انتقالات اللاعبين بشكل كبير والحد من زيادة الرواتب في الموسمين القادمين، علما أن بإمكانهما استعادة ثلثي الغرامة -أي أربعين مليون يورو- إذا التزما بالإجراءات المالية الموضوعة من قبل هيئة الرقابة المالية على الأندية.

وأكد سيتي (ملكية إماراتية) أنه وافق على مضض على الاتفاق مع يويفا. وقال في بيان "في الظروف العادية كان النادي سيمضي قدما في هذه القضية ويعرض موقفه بكل الطرق، لكن قرارنا بأن نفعل ذلك يجب أن يتوازن مع واقع الأمر لمشجعينا وشركائنا، وأن يكون في مصلحة العمليات التجارية للنادي".

من جهته، اعتبر سان جرمان (ملكية قطرية) في بيان أن "طموح الفريق لن يتأثر" جراء هذه العقوبات. وقال رئيس النادي ناصر الخليفي "طموحنا أن نصبح علامة شاملة ومميزة بين أحسن الأندية في العالم والأفضل نتائج لا يتأثر بهذه الإجراءات".

وفرض يويفا عقوبات أخف على سبعة أندية أخرى، هي غلطة سراي وبورصة سبور وطرابزون سبور من تركيا وزينيت سان بطرسبرغ وروبن كازان وإنجي مخاتشكالا من روسيا وليفسكي صوفيا البلغاري.

المصدر : وكالات