نفى مسؤول قطري أن تكون بلاده قررت تقليص عدد الملاعب المخصصة لنهائيات كأس العالم 2022 من 12 إلى ثمانية ملاعب بسبب تكلفتها العالية، معتبرا أن كل ما راج من أحاديث في هذا الصدد مجرد شائعات وسوء فهم.

وقال ناصر الخاطر مدير الاتصالات والعلاقات العامة في لجنة المشاريع والإرث لكأس العالم 2022، إن "ما حكي عن تقليص في عدد الملاعب لا أساس له من الصحة إطلاقا.. لقد تضمن ملفنا إلى الاتحاد الدولي بناء 12 ملعبا على الأقل و18 كحد أقصى".

واعتبر أنه "دائما ما يتقلص عدد الملاعب من قبل الدولة المستضيفة، وقد ينتهي الأمر بقطر إلى استعمال ثمانية ملاعب وهو أدنى عدد منها يطالب به الاتحاد الدولي.. سندرس الأمر مع الفيفا عام2015 لنقرر العدد الذي نحتاجه لكأس العالم".

وجاءت تصريحات الخاطر على هامش منتدى "سوكيريكيس آسيا" اليوم في البحر الميت بالأردن والذي يستمر حتى يوم غد الأربعاء.

وبشأن البدء في بناء الملاعب قال إن "ملعبا واحدا هو قيد الإنشاء حاليا ويقع في الوكرة. أما أعمال البناء في خمسة ملاعب أخرى فستبدأ في نهاية العام الحالي على فترات مختلفة".

وردا على تقارير تحدثت عن وفاة مئات العمال في مشاريع بكأس العالم، أكد الخاطر أن الأعمال وورش البناء المتعلقة بكأس العالم لم تبدأ بعد، قائلا إنه "خلافا لما تنشره الصحف الأجنبية، لم تقع أي إصابة ولم تحصل أي وفاة في أحد مشاريع كأس العالم".

وتواجه قطر تحديا رئيسيا بحلول العام 2022 موعد تنظيم كأس العالم يتمثل في تجهيز إنشاءات ضخمة كالملاعب والفنادق وشبكة قطار الأنفاق وغيرها، مما يستوجب توظيف مئات الآلاف من العمال الأجانب الذين تترصد أوضاعهم منظمات حقوقية وتضعهم وسائل الإعلام تحت المجهر.

المصدر : الفرنسية