مجدي بن حبيب-تونس

استأثرت قضية النقل التلفزيوني لكأس العالم في البرازيل -التي تنطلق بعد نحو شهر- باهتمام  جماهير كرة القدم في تونس خصوصا بعد رواج معلومات متضاربة عن اعتزام قناة ألمانية نقل كامل المباريات مجانا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 
 
وعلى الرغم من فشل "نسور قرطاج" في التأهل إلى النهائيات المقررة بين 12 يونيو/حزيران و13 يوليو/تموز المقبلين فإن الشارع الرياضي التونسي بدا في حالة تأهب قصوى لمتابعة مباريات مونديال بلاد السامبا.

وكانت تقارير إعلامية في تونس روجت أن قناة ألمانية ستنقل المونديال مجانا في الوطن العربي قبل أن يتحول الأمر إلى قضية في أروقة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي وضع حدا للشائعات، وأكد أن قنوات "بي إن سبورتس" القطرية هي الوحيدة التي تملك حقوق البث الحصري للمونديال في تلك المنطقة.

عرض وطلب
واعتبر نبيل خيرات رئيس قسم الرياضة باتحاد إذاعات الدول العربية الذي يتخذ من تونس مقرا له أن المعلومات الرائجة بشأن اعتزام القناة الألمانية "زد دي إف" نقل المونديال مجانا للمشاهدين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا أساس لها من الصحة، إذ إن الفيفا باع حقوق النقل لقنوات "بي إن سبورتس" حصريا.

خيرات: فيفا له الحق في بيع حقوق النقل للقناة التي تقدم العرض الأفضل (الجزيرة)


وأكد للجزيرة نت أن الفيفا بوصفه الطرف المنظم للمسابقة لها الحق في بيع حقوق النقل للقناة التي تقدم العرض الأفضل، وكل محاولة لبث المباريات على قناة تلفزيونية أخرى في المنطقة نفسها تعرضها للمتابعة القضائية، ويبقى الحل في البحث عن طرق تشريعية أخرى لتوزيع البث بشكل أعدل.

وقال خيرات إن "ظاهرة النقل التلفزيوني الحصري للمسابقات الرياضية تعود إلى مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان والذي تواصل في مونديالي 2006 و2014 ولكن هذا منطق العرض والطلب".

يذكر أن الفيفا حسم الجدل الذي اندلع مؤخرا عندما أعلن في بيان رسمي أن قنوات "بي إن سبورتس" هي الوحيدة التي تمتلك حقوق بث مقابلات المونديال في الوطن العربي، وأن القناة الألمانية ستنقل المباريات فقط في ألمانيا، كما نفت القناة الألمانية الإشاعات الرائجة، مؤكدة أن القناة ستنقل المونديال ولكنها لا تظهر سوى على القمر الأوروبي.

إقبال مهول
وبشأن الجانب القانوني لظاهرة احتكار النقل التلفزيوني الحصري للتظاهرات الرياضية، قال علي عباس -المحامي والخبير الرياضي- إن الفيفا له الحق في بيع حقوق النقل لقناة واحدة لضمان الربح التجاري، وهو أمر معمول به في كل الاتحادات الرياضية.

بن حسان: أرقام مبيعات اشتراكات "بي إن سبورتس" عادت إلى الارتفاع الصاروخي (الجزيرة)

واعتبر عباس أنه لا مانع من أن تكون حقوق البث حصرية، وأن يبيع الفيفا حقوق البث للشركات الراغبة في نقل المباريات على أن يكون العقد محصورا بنطاق جغرافي محدد أو بحصر البث على الشبكة الأرضية.

وشهد مجال بيع اشتراكات في قنوات "بي إن سبورتس" إقبالا كبيرا في تونس تزايد قبل أقل من شهر على انطلاق المونديال.

وقال محمد بن حسان -أحد موزعي اشتراكات الشبكة- إنه بعد تراجع الإقبال إثر إشاعات النقل المجاني عادت أرقام مبيعات اشتراكات "بي إن سبورتس" إلى الارتفاع الصاروخي من جديد.

واعتبر المتحدث للجزيرة نت أن الاشتراك في "بي إن سبورتس" يوفر التقاط كامل قنوات باقة كأس العالم 2014 وقنوات الدوريات ورابطة الأبطال الأوروبية وعددا من المسابقات الأخرى بأسعار تبدو في المتناول.

يذكر أن سعر الاشتراك في جميع باقات الشبكة بتونس لمدة سنة شاملة كأس العالم يبلغ نحو 393 دينارا (نحو 250 دولارا)، أما سعر جهاز الالتقاط فيناهز 197 دينارا (122 دولارا). 

المصدر : الجزيرة