طالب مجلس الشورى السعودي وزارة التربية والتعليم برفع الحظر على ممارسة الرياضة في مدارس البنات في البلاد التي وافقت على مشاركة السيدات في الألعاب الأولمبية لأول مرة منذ عامين فقط في أولمبياد لندن.

وجاء في تقرير لوكالة الأنباء السعودية أن مجلس الشورى طالب وزارة التربية والتعليم بدراسة "إضافة برامج للياقة البدنية والصحية للبنات بما يتفق مع الضوابط الشرعية وطبيعتهن والتنسيق مع وزارة التعليم العالي لوضع برامج التأهيل المناسبة للمعلمات".

ورغم أن التوصية لن تصبح قانونا حتى توافق عليه الوزارة والحكومة، فإنها تعد خطوة إلى الأمام للمرأة السعودية التي لا يسمح لها بقيادة السيارة، كما تحتاج لموافقة رسمية من ولي أمرها لسفرها خارج البلاد أو العمل أو فتح حساب مصرفي.

وكان حظر ممارسة الرياضة ألغي رسميا في مدارس البنات الخاصة العام الماضي، وإن كانت بعض هذه المدارس قد بدأت إعطاء فصول للرياضة البدنية للبنات منذ أعوام، أي قبل رفع الحظر الرسمي.

ووافقت السلطات السعودية عام 2012 لأول مرة على مشاركة سيدات في فرقها الأولمبية في خطوة لقيت قبولا واسعا لدى السعوديين، لكنها قوبلت أيضا لدى البعض بالسخرية من الفتاتين المشاركتين بأولمبياد لندن، وهما العداءة سارة العطار ولاعبة الجودو وجدان شهرخاني.

يذكر أن الملك عبد الله بن عبد العزيز عين لأول مرة ثلاثين امرأة في مجلس الشورى المكون من 150 عضوا.

المصدر : رويترز