تجاوز بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب عقدة الفوز على الفرق الإنجليزية على أرضه عندما حول تخلفه أمام مانشستر يونايتد إلى فوز 3-1، في حين حقق أتلتيكو مدريد الإسباني إنجازا تاريخيا بتأهله مع النادي البافاري إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ أربعين عاما بفوزه على ضيفه ومواطنه برشلونة 1-صفر مساء الأربعاء في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

على ملعب "أليانز أرينا"، كاد بايرن يسقط مجددا أمام الإنجليز بعدما تخلف أمام مان يونايتد بهدف مباغت للفرنسي باتريس إيفرا (57) في مباراة باهته في شوطها الأول وحامية جدا في الثاني.

وتمكن رجال المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في نهاية المطاف من الانتفاض على "الشياطين الحمر" بتسجيل ثلاثة أهداف عبر الكرواتي ماريو ماندزوكيتش (59) وتوماس مولر (68) والهولندي أريين روبن (76).

ونجح بايرن الذي عاد من "أولدترافورد" بالتعادل 1-1، في بلوغ نصف النهائي للمرة الثالثة على التوالي، مكررا سيناريو موسم 2009-2010 حين تخطى يونايتد في الدور نفسه بعد فوزه ذهابا 2-1 بفضل هدف قاتل للكرواتي إيفيتسا أوليتش (2+90)، ثم خسارته إيابا في "أولدترافورد" 2-3 في مباراة كان متخلفا فيها بثلاثية نظيفة.

وتخلص بايرن من عقدته في ملعبه حيث لم يخرج فائزا أمام جماهيره من مواجهاته الأربع الأخيرة مع الإنجليز، إذ خسر هذا الموسم أمام مانشستر سيتي 2-3 في دور المجموعات، لكنه كان ضامنا لتأهله، ثم تعادل مع أرسنال 1-1 في إياب الدور الثاني بعد أن فاز ذهابا في لندن 2-صفر.

كما خسر أمام أرسنال العام الماضي على ملعبه أيضا صفر-2 بعد أن هزمه في لندن 3-2، في حين خسر أمام تشلسي بركلات الترجيح في نهائي المسابقة القارية عام 2012 والتي أقيمت في ميونيخ.

أتلتيكو معركته الأولى مع برشلونة هذا الموسم قبل حسم معركة الدوري (الأوروبية)

برشلونة يودع
وفي المواجهة الثانية على ملعب "فيسنتي كالديرون"، حقق أتلتيكو إنجازا تاريخيا وأطاح بمواطنه العملاق برشلونة بفضل هدف سجله كوكي منذ الدقيقة الخامسة من المباراة التي حملته إلى خوض دور الأربعة للمرة الأولى منذ 1974 بعد أن تعادل 1-1 ذهابا في "كامب نو"، فيما خسر منافسه الكتالوني في الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2003.

وحسم أتلتيكو معركته الأولى مع برشلونة هذا الموسم، إذ يتقدم على منافسه الكتالوني بفارق نقطة في صدارة ترتيب الدوري المحلي الذي من المرجح ألا يحسم حتى المرحلة الأخيرة عندما يتواجه الفريقان مجددا لكن على ملعب "كامب نو".

كما نجح فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في حرمان برشلونة من بلوغ دور الأربعة للمرة السابعة على التوالي (إنجاز قياسي)، كما حافظ على سجله الخالي من الهزائم في المسابقة القارية هذا الموسم بعد أن خسر جارهم ريال مدريد الثلاثاء أمام بوروسيا دورتموند الألماني صفر-2 دون أن يمنعه ذلك من التأهل مع تشلسي الإنجليزي إلى نصف النهائي لفوزه ذهابا 3-صفر.

وخاض أتلتيكو اللقاء دون نجمه البرازيلي الأصل دييغو كوستا الذي لم يكن حتى على مقاعد الاحتياط بسبب عدم تعافيه من إصابة تعرض لها بعد نصف ساعة فقط لانطلاق لقاء الذهاب، كما حرمت الإصابة لاعب الوسط التركي أردا توران من المشاركة، مما دفع سيميوني إلى الزج بأدريان لوبيز في المقدمة إلى جانب مهاجم برشلونة السابق دافيد فيا، وبراؤول غارسيا في الوسط.

ومن جانب برشلونة، لم يجر الأرجنتيني خيراردو مارتينو سوى تغيير اضطراري واحد بسبب إصابة جيرار بيكيه الذي عوضه مارك بارترا، فيما لعب شيسك فابريغاس في مركز متقدم خلف الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار وعاد أندرياس إنييستا إلى خط الوسط.

المصدر : وكالات