ثأر ريال مدريد الإسباني من ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني -الذي أقصاه في نصف نهائي الموسم الماضي- بثلاثية نظيفة، في حين انتهت مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي مع ضيفه تشلسي الإنجليزي بفوز ثمين للأول 3-1 في ذهاب دور الثمانية (ربع النهائي) من دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء.

في المباراة الأولى على ملعب سانتياغو برنابيو، وأمام 75 ألف متفرج، تابع ريال حملة البحث عن لقبه العاشر (رقم قياسي) بحسمه مواجهة الذهاب مع دورتموند وصيف النسخة الأخيرة وبطل 1997 بثلاثة أهداف نظيفة سجلها الويلزي غاريث بايل (3) والإسباني إيسكو (27) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (57)، ليسير بخطى ثابتة نحو نصف النهائي لرابع موسم على التوالي.

وهذا الهدف الـ14 لرونالدو هذا الموسم في المسابقة، فعادل رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني والبرازيلي جوزيه ألتافيني لاعب ميلان في موسم 1962-1963، فرد على جماهير فريقه التي قابلته بصافرات الاستهجان في مباراة فايكانو الأخيرة بالدوري، علما أنه خرج في الدقائق الأخيرة بعد تعرضه لإصابة.

وكان الفريقان قد التقيا في نصف نهائي الموسم الماضي، فحقق دورتموند فوزا رباعيا كبيرا على أرضه قبل أن يرد إيابا بهدفين، بعد أن فاز دورتموند 2-1 في دور المجموعات وتعادلا 2-2 في مدريد إيابا.

وأجرى المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي تغييرين على التشكيلة الأخيرة، فحل الحارس الدولي إيكر كاسياس بدلا من دييغو لوبيز والكرواتي لوكا مودريتش بدلا من أسيير أيارامندي، لكن المفاجأة كانت بإصابة الأرجنتيني أنخل دي ماريا بآلام معوية ليحل بدلا منه إيسكو وسط الملعب.

موقعة باريس
وفي معركة قوية على ملعب "حديقة الأمراء" عاد فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو خائبا من أرض مضيفه باريس سان جرمان عندما سقط أمامه 1-3.

باريس قطع شوطا مهما
نحو التأهل لدور الأربعة (أسوشيتد برس)

ولم يخسر باريس في 29 مباراة أوروبية على أرضه، فحقق عشرة انتصارات متتالية في مبارياته الأخيرة في كل المسابقات وأصبح على حافة الاحتفاظ بلقبه في الدوري الفرنسي.

وكان الفريقان قد التقيا في الدور الأول لموسم 2005، ففاز تشلسي خارج ملعبه بثلاثية نظيفة في أول مباراة أوروبية لمورينيو مع الفريق اللندني، وتعادلا إيابا من دون أهداف في لندن.

وهذه المرة الثانية على التوالي التي يخوض فيها الفريق الباريسي ربع النهائي، فيما يبحث تشلسي عن لقبه الثاني بعد 2012 بقيادة مورينيو الذي يأمل في أن يصبح أول مدرب يحرز اللقب مع ثلاثة أندية مختلفة بعد بورتو البرتغالي 2004 وإنتر ميلان الايطالي 2010.

مباراة مثيرة
وضرب سان جرمان مبكرا عبر إيزيكييل لافيتزي، ليسجل مهاجم نابولي الإيطالي السابق للمرة الثالثة في مرمى تشلسي (4)، ثم حصل تشلسي على ركلة جزاء بعد خطأ من قائده البرازيلي تياغو سيلفا على مواطنه أوسكار ترجمها البلجيكي إدين هازار (25).

وكوت النيران الصديقة مرمى تشلسي عندما حوّل قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز ضربة حرة لباريس عن طريق الخطأ في مرمى فريقه من مسافة قريبة إثر ضغط من السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (61).

وتعرض زلاتان (32 عاما) لإصابة عضلية بعدها فزج مدربه الفرنسي لوران بلان بالبرازيلي لوكاس مورا بدلا منه (66)، ليفشل سعي زلاتان بتعزيز سجله الرائع هذا الموسم بتسجيله أربعين هدفا في مختلف المسابقات بينها عشرة أهداف في سبع مباريات بالمسابقة القارية.

ومن مجهود فردي جميل للبديل الأرجنتيني خافيير باستوري، اخترق المنطقة عرضيا وسدد بيسراه أرضية هدفا ثالثا قد يصعب الأمور كثيرا على تشلسي في مباراة الإياب الأسبوع المقبل (90+3).

المصدر : وكالات