تقارير إعلامية عديدة تحدثت عن رحيل خليلودزيتش عن تدريب الجزائر بعد المونديال (الفرنسية-أرشيف)
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم عن مصدر في الاتحاد الجزائري لكرة القدم أن الأخير دخل في اتصالات مع مدرب لوريان الفرنسي كريستيان غوركوف، في وقت رجحت فيه تقارير إعلامية رحيل البوسني الفرنسي وحيد خليلودزيتش عن تدريب "الخضر" بعد مونديال البرازيل.

وقال المصدر "أؤكد أن غوركوف زار الجزائر يوم الأحد، وقام بجولة في المركز الفني لتحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى (الضاحية الجنوبية للعاصمة الجزائرية) لكن لا أملك معلومات عن العرض الذي تلقاه من رئيس الاتحاد محمد روراوة".

وأوضح أن قائد منتخب الجزائر السابق يزيد منصوري رافق غوركوف باعتباره عضوا في مكتب الاتحاد ولاعبا سابقا في نادي لوريان. 

وقضى غوركوف (58 عاما) معظم حياته كمدرب في نادي لوريان، الذي أشرف عليه بين 1982 و1986، ثم بين 1991 و2001، وهو ما زال في منصبه منذ 2003.

وتحدثت صحيفة الخبر الرياضي عن هذه الزيارة بإسهاب، مشيرة إلى احتمال قيادة غوركوف المنتخب الأولمبي والتحاقه بالإدارة الفنية للمنتخبات الوطنية، مستبعدة قيادته الفريق الأول الذي يشرف عليه خليلودزيتش، وهو ما أكده مصدر من الاتحاد لوكالة الأنباء الفرنسية، لكن الصحيفة أشارت إلى إمكانية الاستعانة بغوركوف بعد مونديال البرازيل في حال مغادرة خليلودزيتش.

وكان الاتحاد الجزائري أكد ثقته في المدرب البوسني لقيادة "محاربي الصحراء" في كأس العالم، لكن لم يتم الاتفاق بعد على استمراره بعد نهاية البطولة.

وتوترت العلاقة بين روراوة وخليلودزيتش بعد رفض الأخير الامتثال للمهلة التي حددها له روراوة لتحديد مستقبله مع "الخضر" والتي انتهت يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي، إلى جانب تمسك خليلودزيتش بتوقعاته أن مهمة محاربي الصحراء بالمونديال ستكون صعبة جدا، وأنه لا يعد الجزائريين بشيء, في حين يشدد روراوة على أن بلوغ الدور الثاني مطلب ملح.

المصدر : الفرنسية