بولمرقة دعت المرأة الجزائرية إلى التسلح بالشجاعة للتغلب على كل المعوقات 
(الأوروبية-أرشيف)
أكدت البطلة الأولمبية الجزائرية حسيبة بولمرقة أنها تحدت من وصفتهم بأعداء البسمة "وحققت حلم شهيدات وشهداء الجزائر" مساء الخميس في حفل لتكريم المرأة الرياضية الجزائرية.

وقالت بولمرقة في كلمة لها أثناء الحفل الذي أقامته شركة اتصالات خاصة على شرف المرأة الرياضية الجزائرية إنها واجهت صعوبات كبيرة في مشوارها الرياضي، بينها المجتمع الذي لم يتقبل بسهولة أن تمارس المرأة الرياضة، إضافة إلى ما عاشته الجزائر من مآس في "العشرية السوداء" في تسعينيات القرن الماضي.

وتابعت بولمرقة التي أهدت الجزائر ميداليتها الذهبية الأولمبية الأولى عندما توجت بسباق 1500 متر في أولمبياد برشلونة عام 1992 "في زمننا لم تكن الإمكانيات متوفرة، ولم تكن هناك شركات رعاية مثل اليوم" وأعربت عن اعتقادها أنها تحدت "أعداء البسمة" ونجحت في تحقيق النتائج التي يعرفها الجميع.

وأضافت بولمرقة (45 عاما) "أظن نفسي حققت حلم شهيدات وشهداء الجزائر"، ودعت المرأة الجزائرية إلى التسلح بالشجاعة للتغلب على كل المعوقات التي تواجهها في مجتمع وصفته بـ"مجتمع الممنوعات".

وإضافة لذهبيتها الأولمبية، توجت بولمرقة ببطولة العالم مرتين عامي 1991 بطوكيو وعام 1995بغوتبورغ في السويد، إضافة إلى أربعة ألقاب في بطولة أفريقيا وثلاث ميداليات ذهبية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

المصدر : الألمانية