ميسي لم يهتم لأمر التقيؤ (الأوروبية-أرشيف)
اعتبر خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة الإسباني اليوم أن رؤية ليونيل ميسي يتقيأ بشكل متكرر في الملعب ليست "أمرا طبيعيا"، وأكد أن اللاعب زار العديد من الأطباء دون أن يتوصل إلى تفسير حتى الآن. كما اعتبرت إحدى الصحف الإسبانية أن الأمر لغز محير.

ولا تزال صورة ميسي وهو يتقيأ الأربعاء في مباراة ودية أمام رومانيا تثير الجدل بإسبانيا، وقدم مارتينو الجمعة في مؤتمر صحفي أول رواية رسمية لبرشلونة، موضحا أنه تحدثت معه وقال إنه "عرض نفسه على اختصاصيين.. أعتقد أنه ليس أمرا عاديا رغم أنه لا يؤثر على لعبه".

وقبل أقل من شهر في مباراة أمام ريال سوسييداد، شوهد ميسي وهو يترنح ويتقيأ، وهو ما عزاه مارتينو وقتها لإصابته "بالإنفلونزا"، قائلا "إنه يعاني من التقيؤ منذ وقت طويل، لست عالم تغذية، ولم يحدد السبب بعد".

بدورها، انشغلت الصحافة الإسبانية بالمسألة، وتحدثت صحيفة (الباييس) عن التقيؤات تحت عنوان "لغز ميسي". وروت الصحيفة "ما يثير القلق على نحو أكبر أن الأمر لا يتعلق بأوقات معينة، بل إن نوبات الترنح والقيء باتت تشكل جزءا من الحياة اليومية لابن مدينة روساريو".

وكان أحد التفسيرات التي كشف عنها حاليا معاناة الأرجنتيني من الضغط النفسي أثناء المباريات، لكن النظرية تهاوت بعد أن تكرر الأمر في مباريات غير مهمة.

وقالت مصادر طبية من برشلونة للصحيفة "عندما يحدث ذلك في مباراة ودية، فلا يملك المرء تفسيرا". ومع ذلك لا يبدو أن اللاعب يعطي الأمر كثير أهمية، إذ اعتبر بعد المباراة أمام رومانيا أن "الأمر حدث من قبل".

المصدر : الألمانية