نادال متحدثا للصحفيين بعيد انسحاب منافسه بيرديتش بسبب مشاكل معوية (الأوروبية)
للمرة العشرين سيكون الإسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنفان أول وثانيا على التوالي وجها لوجه في نهائي دورة تنس، بعد تأهلهما السهل إلى نهائي دورة ميامي الأميركية، ثاني دورات الألف نقطة للأساتذة (ماسترز) في التنس، وذلك غداة انسحاب التشيكي طوماس بيرديتش أمام الأول والياباني كي نيشيكوري أمام الثاني لأسباب صحية.

وانسحب نيشيكوري أمام ديوكوفيتش قبل ساعة من بدء المباراة بسبب إصابته في الحالبين، قبل أن ينسج بيرديتش على منواله وينسحب أمام نادال في وقت لاحق لإصابته بمشاكل معوية.

وأكدت رابطة لاعبي التنس للمحترفين أنها المرة الأولى في تاريخ منافسات اللعبة أن يلغى الدور نصف النهائي بسبب انسحاب طرفي المباراتين.

ووجد المنظمون أنفسهم مرغمين على إعادة ثمن آلاف التذاكر الخاصة بالمباراتين، إلا أن تعويض هذا الأمر سيكون باللقاء الحلم بين نادال وديوكوفيتش، وهو النهائي العشرون الذي يجمعهما وجها لوجه.

ومع تكرار الأحداث سيئة الحظ على نحو غير مسبوق ببطولة ميامي، ازدادت البطولة الأميركية تعثرا في نسختها الأخيرة وسط  تقارير تفيد بأن منظمي البطولة ربما يقررون بيعها لأفضل مشتر قد يكون من الشرق الأوسط أو الصين أو الهند.

وسبق أن التقى نادال مع ديوكوفيتش 39 مرة حتى الآن فاز فيها اللاعب الإسباني 22 مرة مقابل 17 لمنافسه الصربي الذي استفاد من انسحاب نيشيكوري الفائز بدوره على السويسري روجيه فيرر في الدور ثمن النهائي.

وكان ديوكوفيتش -الفائز بلقب بطولة إنديان ويلز للأساتذة قبل أسبوعين- جرد البريطاني آندي موراي من اللقب إثر فوزه عليه في في الدور ربع النهائي وهو يسعى إلى لقبه الرابع في هذه الدورة بعد أعوام 2007 و2011 و2012، في حين يطمح نادال إلى لقبه الأول فيها.

المصدر : وكالات