رأى مشجعون لكرة القدم بعمان أن فريقي قدامى اللاعبين من برشلونة وريال مدريد الإسبانيين أظهروا في مباراة استعراضية بالعاصمة مسقط أنه من الصعب المحافظة على سالف مجدهم، مؤكدين أن عامل السن هو الفيصل في إغراء المستديرة.

مباراة لقدامى اللاعبين من أساطير برشلونة وريال مدريد بمسقط (الجزيرة)

طارق أشقر-مسقط

أجمع عدد من مشجعي الكرة بعمان على أن كرة القدم يصعب فيها على قدامى اللاعبين البقاء على رباط قوي بها تحت أقدامهم مهما كانت أمجادهم ساطعة معها، مؤكدين أن عامل السن هو الفيصل في إغراء المستديرة بأن تظل مطيعة لركلاتهم ما داموا على قوتهم وحيويتهم.

جاء ذلك على هامش الكلاسيكو الإسباني الاستعراضي الذي جرى ليلة الجمعة بمجمع السلطان قابوس الرياضي بالعاصمة العمانية مسقط، وفاز فيه الكتالوني برشلونة 2-1 على الملكي ريال مدريد في مباراة احترافية في تمرير كراتها وهادئة رزينة في تسديدات لاعبيها الذين تعدى أغلبهم سن الأربعين.

تنافس الفريقان على كأس عمان للأساطير الذي صنع خصيصا لهذه المباراة ببريطانيا بتكلفة مالية بلغت 25 ألف دولار أميركي، وفاز به برشلونة بحضور مشجعي الفريقين من العمانيين والمقيمين والسياح، في سابقة رياضية عدها المراقبون إضافة جيدة للكرة العمانية والسياحة العمانية أيضا.

حضر عدد كبير من المشجعين وعدوا هذه المباراة مفخرة لبلادهم (الجزيرة)

هجمات لبرشلونة
بدأت المباراة بسيطرة كرات أرضية لفريق ريال مدريد، وسرعان ما تحولت إلى هجمات متكررة من برشلونة بمحاولات من لويس غارسيا وأزكويرو وفرانسيسكو كوكو حتى تمكن مندييتا من إحراز الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 31 من الشوط الأول للمباراة.

وفي الثواني الأولى من الدقيقة 45 من الشوط الأول تمكن لاعب ريال مدريد روبن ديلاريد من إحراز هدف التعادل، في حين لعب الفريقان بالشوط الثاني بوتيرة أقوى من الشوط الأول على أمل تسديد هدف الفوز الذي أحرزه لصالح برشلونة الدانماركي توماس كريستيانسن في الدقيقة 77 من عمر المباراة.

ضم فريق ريال مدريد كونتريراس وميشيل سلغادو وفرناندو هيبرو وبافون وفيلاسكو وألفونسو وروبن ديلاريد وفرناندو سانس وأندريس سابيدو وديفيد بيلينغيز، في حين ضم فريق برشلونة لويس غارسيا ولويس ميلا وفيكتور ميونوز وجيولي وفيليب وناندال وكوكو. وقد حكم المباراة العماني عبد الله السعدي.

وفي تصريح للجزيرة نت وصف الصحفي الرياضي بجريدة الوطن خالد الجلنداني المباراة بأنها رغم لمساتها الاحترافية ليست بالمستوى الذي كان يتوقعه جمهور احتشد بأعداد كبيرة لمشاهدتها، معتبرا أن نقلات الكرة لا تتناسب وتاريخ لاعبي برشلونة وريال مدريد.

الجلنداني: المباراة ليست بالمستوى الذي كان يتوقعه الجمهور الذي احتشد بأعداد كبيرة (الجزيرة)

لاعبون معتزلون
عزا الجلنداني ذلك إلى أن اللاعبين هم في الأصل معتزلون، وبالضرورة يؤثر ذلك على أدائهم، مثنيا على فكرة تنظيم المباراة لكونها أتاحت الفرصة للأجيال الجدد لتعرف أساطير الكرة الإسبانية.

كما تحدث للجزيرة نت المشجع ناصر الجابري، وهو طالب جامعي، واصفا المباراة بأنها كانت بلا حماس ما عدا في الدقائق الأخيرة التي بذل فيها ريال مدريد قصارى جهده على أمل التعادل، مشيدا بحماس الجمهور وتشجيعه القوى خصوصا في نهاية الشوط الثاني.

ونوه بأن هذه المباراة تؤكد أن كرة القدم ليست مجدا فرديا، بل يتوقف التميز فيها على النشاط والقدرة على التحرك السريع داخل الملعب.

من جانبه يرى المشجع جبر بن سعيد النهدي أن المباراة سادتها الروح الرياضية من لاعبي الفريقين واستحواذ واضح للكرة الأرضية من ريال مدريد وقدرة عالية على استغلال الفرص من جانب فريق برشلونة.

أما مشجع ريال مدريد عبد الله الرحبي فقد أبدى أسفه لهزيمة فريقه ريال مدريد، وعزا ذلك لكبر سن اللاعبين، بينما اصطحب اختصاصي الشبكات مشجع برشلونة شبيب المالكي ابنه الصغير معه لمشاهدة المباراة وتشجيع فريقه الذي يحبه مفتخرا باستضافة بلاده لهذا الحدث الكروي الكبير.

المصدر : الجزيرة