أزمة بالكرة البرازيلية بعد الاعتداء على لاعبين
آخر تحديث: 2014/2/5 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/5 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/6 هـ

أزمة بالكرة البرازيلية بعد الاعتداء على لاعبين

من مبارة سابقة لكورينثيانز البرازيلي (الأوروبية)
هددت رابطة لاعبي دوري ولاية ساو باولو بالإضراب بسبب اعتداء بعض مشجعي كورنثيانز على لاعبي الفريق احتجاجا على النتائج المتواضعة للأخير، في أحدث أزمة تضرب الكرة البرازيلية قبل أشهر معدودة على استضافة مونديال 2014.

وقال رئيس رابطة اللاعبين في دوري ولاية ساو باولو رينالدو مارتوريلي لصحيفة "إستادو دي ساو باولو" "نحن نحضر الملف من أجل تأمين المساندة القانونية للاعبين ونحن مستعدون للإضراب، لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو".

واحتج حوالي مائة مشجع على النتائج المخيبة التي يحققها كورنثيانز في دوري ولاية ساو باولو "باوليستا" حيث مني بثلاث هزائم متتالية من أصل 5 مراحل حتى الآن، وقاموا باقتحام الملعب خلال حصة تدريبية للفريق استعدادا للمباراة التي خسرها الأحد أمام بونتي بريتا (1-2).

وتمكن المشجعون الغاضبون من الوصول إلى نجوم الفريق، ومن بينهم لاعب بايرن ميونيخ وهامبورغ السابق البيروفي خوسيه باولو غيريرو الذي كان صاحب الهدف الذي قاد الفريق إلى الفوز بكأس العالم للأندية عام 2012، ولاعب ميلان السابق ألكسندر باتو.

وتسبب هذا الاعتداء بجدل كبير وسط تقارير تتحدث عن توجه عدد من اللاعبين للرحيل عن النادي خوفا على سلامتهم، خصوصا أن الهجوم على اللاعبين لم يكن بهدف التهديد وحسب بل وصل إلى الاعتداء الجسدي, إذ نجح أحد المشجعين الغاضبين في الوصول إلى غيريرو والإمساك به في عنقه، فيما حاول مشجعون آخرون كسر ساقي باتو.

وقد يترك هذا الاعتداء آثارا سلبية على تحضيرات البرازيل لاستضافة مونديال الصيف المقبل من حيث الأمن والسلامة، خصوصا أن منتخب إيران سيستخدم هذا المركز التدريبي بالذات في العرس الكروي العالمي.

ورغم الثقة التي أظهرها الاتحاد الدولي (فيفا) باللجنة المنظمة المحلية لمونديال 2014 وبالإستراتيجية المعتمدة لتأمين سلامة المنتخبات المشاركة واللاعبين، فإن ما حصل مع غيريرو وباتو ورفاقهم في كورنثيانز قد يربك تحضيرات البرازيل لاستضافة هذا الحدث.

المصدر : الفرنسية

التعليقات