دخل النادي الصفاقسي التونسي منذ سنوات قليلة منظومة المشجعين الفاعلين والمساهمين في رأس مال النادي والذي تعرف باسم "سوسيوس"، ليكون أول ناد تونسي وعربي وأفريقي يخوض هذه المغامرة.

سوسيوس النادي الصفاقسي تهدف إلى بلوغ عشرة آلاف منخرط في آفاق 2016 (الجزيرة نت)


مجدي بن حبيب-تونس

دخل النادي الصفاقسي التونسي منذ سنوات قليلة تجربة المشجعين الفاعلين والمساهمين في رأس مال النادي والتي تعرف باسم "سوسيوس" وتهدف إلى دعم الموارد المادية القارة للفريق، ليكون أول ناد تونسي وعربي وأفريقي يدخل التجربة لتوفير عائدات مالية إضافية للفريق يتم اقتطاعها شهريا وبصفة آلية من مرتباتهم بالتحويل البنكي المباشر.

وحذا أنصار فريق عاصمة الجنوب على منوال بعض الأندية الأوروبية الكبرى مثل نادي برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي وأنشؤوا عام 2008 هيكل "سوسيوس" يتيح لمشجعي النادي أن يكونوا الممول الرئيسي له في ظل شح الموارد المالية القارة للأندية في تونس.

وانطلقت تجربة "سوسيوس" الفريق "الأبيض والأسود" كمنظومة أساسية للتمويل الآلي للفريق يوم 28 مايو/أيار 2008 وذلك خلال الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس النادي، وهي تقوم على اقتطاع عدد من الأحباء اشتراكات سنوية مقابل التعهد بدعم خزينة ناديهم بمبلغ يقتطع شهريا من رواتبهم ويتم تحويله بنكيا إلى حسابات الفريق.

يقول المتحدث الرسمي باسم "سوسيوس" الصفاقسي حسونة بن جماعة إن الفكرة أنشأها عدد من الأحباء الأوفياء وهي مستوحاة من التجارب الأوروبية في هذا المجال، وهدفها الارتقاء بالمشجع من مرتبة المحب العادي إلى مرتبة المشجع الفاعل والشريك في رأس مال النادي.

بن جماعة حاملا كأس الاتحاد الأفريقي الذي توج به الصفاقسي الموسم الماضي
(الجزيرة نت)

من الرواتب
وأضاف بن جماعة للجزيرة نت أن "منظومة سوسيوس تساهم في توفير موارد تزيد عن 38 ألف دينار شهريا (نحو 24 ألف دولار) وهي أموال تقتطع مباشرة من رواتب المنخرطين وتذهب إلى خزينة النادي، ويتم الإعلان الرسمي عنها في التقرير المالي للجمعية العمومية أواخر كل موسم".

وكشف أن "سوسيوس" وفرت أكثر من 1.2 مليون دينار (نحو 800 مليون دولار) لتنفيذ بعض المشاريع، منها قاعة رياضية متعددة الاختصاصات لتقوية العضلات بميزانية قدرها 400 ألف دينار، وإنجاز ملعب مصغر ومعشب اصطناعيا لفائدة الفئات الشابة، ومغازة لبيع منتوجات تحمل علامة النادي، فضلا عن مشاريع واستثمارات أخرى يجري تنفيذها.

وأكد بن جماعة أن هذا الهيكل لا يساهم في اتخاذ القرارات الإدارية والداخلية للنادي، وإنما تتمثل مهامه في المشاركة بانتخاب مجلس إدارته خلال الجمعية العمومية الانتخابية ومناقشة مسيرة الفريق نهاية كل موسم.

يذكر أن "سوسيوس" النادي الصفاقسي عقدت أوائل الشهر الجاري الجمعية العمومية لانتخاب مكتب جديد يضم 12 عضوا يرأسهم الرئيس السابق للنادي صلاح الدين زحاف. وقد كشفت التقارير الرسمية أن عدد المنخرطين بعد خمس سنوات من إنشائها ناهز أربعة آلاف.

تجربة ناجحة
وتعليقا على الموضوع, يقول عضو "سوسيوس" المكلف بالاتصال والإعلام الشريف اللوزي أن من مهامها تطوير منظومة الإعلان التجاري في النادي عبر اقتناء لوحات إشهارية ضوئية لتركيزها داخل الملعب، وذلك بقيمة 320 ألف دينار (نحو 200 ألف دولار).
 
وكشف اللوزي للجزيرة نت أن "هدف هيئة سوسيوس خلال آفاق 2017 هو بلوغ عشرة آلاف منخرط ورفع حجم المداخيل والمشاريع الاستثمارية".

وبخصوص امتيازات "سوسيوس"، قال اللوزي إن المنظومة تعطي للمنخرطين الأولوية لحضور مباريات النادي في تونس والسفر مع الفريق في رحلاته الخارجية, فضلا عن التمتع بامتيازات التخفيض عند شراء الأزياء الرسمية والمقتنيات التي تحمل العلامة الرسمية للصفاقسي وتبادل أخبار النادي وفق اتفاقية مع إحدى شركات الاتصال.

تجارب أخرى
من جهته اعتبر رئيس لجنة الأحباء والمسؤول بالنادي الأفريقي سابقا رشيد زمرلي أن "سوسيوس" تمثل حافزا لبقية الأندية التونسية للنسج على منوالها والارتقاء بالمشجع إلى مرتبة "المحب المسؤول"، وتتيح له مناقشة القرارات الداخلية للنادي والمساهمة في تطوير المنشآت الرياضية للفريق".

الجدير بالذكر أن النجم الساحلي التونسي يعِدّ للنسج على منوال الصفاقسي وإنشاء منظومة "سوسيوس" لدعم موارده المالية.

المصدر : الجزيرة