تهديدات الفيفا تؤرق نوادي تونس المديونة
آخر تحديث: 2014/2/18 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/18 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/19 هـ

تهديدات الفيفا تؤرق نوادي تونس المديونة

الترجي التونسي تلقى تهديدا من الفيفا بدفع 1.4 مليون دولار لنادي تشلسي الغاني قبل 5 مارس المقبل (الجزيرة)

مجدي بن حبيب-تونس

جددت تهديدات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضد عدد من أندية كرة القدم بتونس في الأشهر الأخيرة، الجدل بشأن تهرّب بعض الأندية التونسية من تسديد ديونها وتأخرها في دفع مستحقات لاعبيها الأجانب وأنديتهم السابقة.

وتهاطلت مؤخرا الخطابات الرسمية من الفيفا مطالبة أندية الترجي التونسي والنجم الساحلي والنادي الصفاقسي والملعب التونسي بتسوية ملفات انتقال عدد من اللاعبين إليها من أندية أفريقية، قبل أن يتم تطبيق القانون وتسليط عقوبات بحقها.

ولم يكن الخطاب الذي أرسله الفيفا إلى الاتحاد التونسي للعبة الاثنين الماضي لمطالبة النجم الساحلي بدفع مستحقّات نادي "بانتير" الكاميروني ونادي "سيمبا" التنزاني من صفقتي انتقال لاعبيهما جوستين مونغولو وإيمانويل أكوي, سوى واحد من بين عديد الشكاوى ضد النوادي التونسية.

ويتعين على النجم دفع مستحقات فريقي "بانتير" و"سيمبا" في غضون شهر واحد من تاريخ إرسال الخطاب، وإلا تعرّض لعقوبات جديدة قد تحرمه من النشاط محليا وقاريا وتمنعه من توقيع صفقات جديدة في سوق الانتقالات المقبلة.

كما هدد اتحاد الحرّاش الجزائري الأسبوع الماضي برفع شكوى إلى الفيفا ضد النجم الساحلي بسبب عدم صرف مستحقات صفقة بيعه مهاجمَه بغداد بونجاح في الصائفة الماضية.

شكاوى ومخاوف
ومنح الاتحاد الدولي الملعب التونسي مهلة أخيرة لتسوية ملف لاعبه كواسي مارسيال إثر الشكوى التي تقدم بها الأخير إلى الفيفا مطالبا بمستحقاته البالغة نحو 50 ألف دولار.

الحداد: الملعب التونسي نجا
من عقوبات قاسية 
(الجزيرة نت)

وأكد رئيس الملعب التونسي أنور الحداد أن ملف شكاوى اللاعبين الأجانب وأنديتهم ضد الفرق التونسية بات مؤرقا  في ظل المخاوف من تشديد العقوبات التي قد تصل إلى الإنزال لدرجة أسفل بالدوري والمنع من توقيع صفقات جديدة.

وقال الحداد -الذي شغل منصب رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم سابقا- للجزيرة نت إن "الملعب التونسي نجا من عقوبات قاسية بعد شكوى العاجي مارسيال قبل أن نمنحه مستحقاته يوم الاثنين ونرسل للاتحاد التونسي وصول السداد لإعلام الفيفا وتجنب أي قرارات في حق فريقنا".

الترجي التونسي تلقى من جهته يوم الخامس من الشهر الجاري خطابا من الفيفا يطالبه بصرف مستحقات نادي تشلسي الغاني البالغة نحو 1.4 مليون دولار من صفقة بيع لاعبه إيمانويل كلوتي قبل حوالي عامين. وقد منح الفيفا الترجي ثلاثين يوما لإتمام إجراءات السداد وتجنب العقوبات.

من جهته رفع إستر دوالا الكاميروني شكوى ضد النادي الصفاقسي بسبب عدم دفع الأخير مبلغ 90 ألف دولار نظير انتقال لاعبه جوليان موماسو في يوليو/تموز الماضي.

جهل بالقوانين
وتعليقا على الموضوع، طالب عضو الاتحاد الدولي لكرة القدم ماهر السنوسي مسؤولي النوادي بالتعامل بجدية مع مراسلات الفيفا لأن تجاهلها سيؤدي حتما إلى عقوبات مجحفة، مشيرا في حديثه للجزيرة نت أن فريقي الملعب التونسي والنادي الأفريقي كانا مهددين عام 2013 بخصم ست نقاط من رصيد كليهما في الدوري المحلي.

السنوسي طالب مسؤولي النوادي
بالتعامل الجاد مع مراسلات الفيفا (الجزيرة نت)

وكشف السنوسي -الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الاتحاد التونسي- أن عقوبات الفيفا تتراوح بين الغرامات المالية وخصم النقاط والإنزال إلى الدرجة الأسفل من الدوري مع المنع من توقيع صفقات جديدة.

من جانبه، قال الخبير المتخصص في القانون الرياضي أنيس بن ميم إن الأزمات المالية التي تعاني منها الأندية في تونس بعد الثورة هي السبب في تفشي هذه الظاهرة.

وأضاف بن ميم للجزيرة نت أن "اللاعب الأجنبي في تونس يلتجئ مباشرة إلى الفيفا باعتبار أن علاقته بأي ناد في تونس لا تتجاوز كونها مادية وتجارية بالأساس، غير أن الفيفا لا يطبق العقوبة مباشرة، وإنما يمنح كل فريق أكثر من مهلة قبل توقيع العقوبات".

وكان الفيفا هدد سابقا الأفريقي التونسي بخصم ست نقاط من رصيده بعد رفع اتحاد البليدة الجزائري شكوى للمطالبة بمستحقات صفقة انتقال لاعبه التشادي إيزيكال عام 2011، وهو ما دفع رئيس النادي سليم الرياحي للإسراع في دفع قيمة الصفقة التي بلغت 300 ألف دولار.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: