كشف النجم السابق لمنتخب الجزائر لكرة القدم صالح عصاد أن منتخب بلاده خسر نهائي كأس أمم أفريقيا (كان) عام 1980 أمام نيجيريا البلد المضيف لاعتبارات غير رياضية بل "بقرار سياسي".

وخسرت الجزائر أمام نيجيريا بثلاثية نظيفة في المباراة النهائية التي أقيمت في لاغوس. وكانت المرة الأولى التي يبلغ فيها محاربو الصحراء هذا الدور في المسابقة القارية.

وقال عصاد مساء أمس في برنامج "موعد الأساطير" الذي تبثه القناة الفضائية "الشروق"، إن وزير الشباب والرياضة الجزائري آنذاك جمال حوحو زار الفريق قبيل المباراة وشكر اللاعبين والجهاز الفني على تجاوزهم الهدف المحدد وتشريفهم بلدهم.

وأضاف عصاد -الذي احترف بفرنسا في فريقي تولوز وباريس سان جيرمان الفرنسيين- أن "حوحو أوضح لنا أن نيجيريا بلد صديق للجزائر وهو يعيش بعض المصاعب وكأنه أراد أن يقول لنا يجب مساعدتهم وعدم التركيز على التتويج بالكأس".

وأشار عصاد إلى أن خطاب الوزير حوحو هو الذي خلق بعض الشك في نفوس اللاعبين وربما قلل من عزيمتهم, ملمحا إلى أنه لم يكن هناك إطلاقا أي حديث أو تفاهم من أجل ترتيب نتيجة المباراة. 

وذكر عصاد أن زميله الراحل حسين بن ميلودي حمد الله لعدم التتويج باللقب عندما شاهد آلاف المشجعين النيجيريين يجتاحون أرضية الميدان في نهاية المباراة، مؤكدا أن منتخب بلاده كان الأفضل في القارة خلال تلك الفترة.

يذكر أن الجزائر واجهت نيجيريا في العام التالي ضمن الدور الأخير من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1982، وفازت بمباراة الذهاب في لاغوس 2-صفر، ثم جددت فوزها في مباراة العودة في قسنطينة شرق الجزائر 2-1.

المصدر : الألمانية