يتوقع أن يحجز فريقا برشلونة وريال مدريد مكانهما في نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم هذا الأسبوع، قبل أن يتحول تركيزهما إلى المنافسة على البطولة الرئيسية في جدول أعمالهما بدوري أبطال أوروبا.

ميسي بدأ العودة إلى مستواه المعروف بعد غياب دام نحو شهرين للإصابة (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن يحجز فريقا برشلونة وريال مدريد مكانهما في نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم هذا الأسبوع، قبل أن يتحول تركيزهما إلى المنافسة على البطولة الرئيسية في جدول أعمالهما بدوري أبطال أوروبا.

ويتفوق برشلونة -حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الكأس برصيد 26 مرة- بهدفين دون رد على ريال سوسييداد، قبل مواجهتهما في إياب الدور قبل النهائي في سان سيباستيان يوم الأربعاء.

كما يتفوق ريال مدريد -الذي فاز بلقب الكأس 18 مرة ويحتل المركز الثالث على لائحة الأندية الأكثر تتويجا بهذه البطولة خلف أتلتيك بلباو صاحب 23 لقبا- بثلاثة أهداف دون رد، قبل رحلته عبر العاصمة لمواجهة غريمه أتليتكو مدريد حامل اللقب يوم الثلاثاء.

الريال تفوق على أتليتكو مدريد بثلاثة أهداف دون رد في مباراة الذهاب (الفرنسية-أرشيف)

وإضافة إلى محاولته الثأر من الهزيمة أمام أتليتكو في النهائي الموسم الماضي بهدفين لهدف، سيحاول الريال استثمار الأداء المقنع الذي قدمه الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب على ملعب برنابيو، والذي كان أحدث دليل على استعادة الفريق لمستواه مع اقتراب الموسم من مراحله الحاسمة.

وتعثر برشلونة بشكل مفاجئ في الدوري الإسباني في بداية الشهر الجاري حينما خسر بثلاثة أهداف لهدفين على أرضه أمام فالنسيا، لكنه تقدم بسهولة في الكأس وعاد إلى صدارة الدوري بفضل فوز عريض على مضيفه إشبيلية بنتيجة 4-1 يوم الأحد.

وتطلب الأمر بعض الوقت من مهاجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي -الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم أربع مرات- للاقتراب من مستواه المعروف بعد غياب دام نحو شهرين للإصابة، وسجل هدفين في مرمى إشبيلية ليثبت أنه يسير على طريق العودة الصحيح.

وقال مدرب برشلونة جيراردو مارتينو الذي ينحدر من مدينة روساريو -مسقط رأس ميسي في الأرجنتين- خلال مؤتمر صحفي "تستفزه (ميسي) الأشياء السلبية التي قد يقولها البعض عنه وتزيده إصرارا على التألق". وأضاف "إذا قمت باستفزاز أفضل لاعب في العالم، فسيدفع المنافس التالي الثمن".

واستطرد مارتينو أن ميسي "يلعب دائما دورا مهما في الفريق حتى لو كان مجرد سحب مدافعي الفريق المنافس للركض خلفه وترك الباقي لزملائه، فأي شيء يشتت انتباه المنافس أعتبره أمرا إيجابيا".

وفور انتهاء مهمتهما في كأس الملك، سيخوض برشلونة مباراة أخرى في الدوري الإسباني على أرضه أمام رايو فايكانو المتعثر، قبل أن يلعب خارج أرضه أمام مانشستر سيتي في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا يوم 18 فبراير/شباط الجاري.

كما سيحل ريال ضيفا على خيتافي وسيستضيف إلتشي في الدوري الإسباني، قبل رحلته لمواجهة شالكه الألماني يوم 26 فبراير/شباط الجاري.

المصدر : رويترز