صورة كأس العالم أثناء مرورها بقطر في جولتها حول العالم (الأوروبية)

استبعد الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جيروم فالكه إقامة مونديال 2022 صيفا، ورجح أن تكون كأس العالم في قطر شتاء، ولكن فيفا تنصل من تصريحات فالكه وقال إن اللجنة التنفيذية للفيفا هي الجهة الوحيدة المخولة بتحديد مواعيد نهائيات كأس العالم.

ورجح فالكه في مقابلة إذاعية مع محطة فرنسية أن تقام البطولة في الفترة بين 15 نوفمبر/تشرين الثاني و15 يناير/كانون الثاني.

وأضاف فالكه "إذا أقيمت المسابقة بين 15 نوفمبر/تشرين الثاني ودعونا نقول نهاية ديسمبر/كانون الأول، فإن هذا الوقت يكون الجو فيه مناسبا. تكون درجة الحرارة متساوية تقريبا مع درجة الحرارة مع حلول الصيف في أوروبا. يمكن اللعب في درجة حرارة 25 وهي مثالية لمباريات كرة القدم".

وتأتي تصريحات فالكه في وقت تستمر فيه المشاورات بين اللجنة المنظمة لمونديال قطر والفيفا وبعض الشركاء والرعاة حول موعد البطولة.

ومن المقرر أن يعلن الفيفا عن موعد إقامة مونديال 2022 في شهر ديسمبر المقبل خلال اجتماعات لجنته التنفيذية.

تشاور مستمر
وردا على تصريحات فالكه، قال جيم بويس نائب رئيس الفيفا إن اللجنة التنفيذية للفيفا هي الجهة الوحيدة المخولة بتحديد مواعيد نهائيات كأس العالم، وقال إنه يشعر بالدهشة من توقيت تصريحات فالكه، وأضاف "لن يتخذ أي قرار في هذا الأمر قبل نهاية 2014 أو اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا في مارس 2015".

وجاء في بيان للفيفا أن تصريحات فالكه "تعبر عن آرائه"، وأن "الموعد الدقيق للحدث لا يزال يخضع لعملية تشاور مستمرة يشارك فيها كل المعنيين الأساسيين بالحدث، بما في ذلك الأسرة الدولية لكرة القدم إلى جانب شركاء الفيفا التجاريين".

وأضاف البيان "وبما أن موعد البطولة يحل بعد ثمانية أعوام فإننا لن نتعجل عملية التشاور، وسنمنحها الوقت المطلوب من أجل النظر في كافة الجوانب المتعلقة بالقرار، وعليه فإنه لن يتخذ قرار في هذا الشأن قبل نهائيات كأس العالم المقبلة في البرازيل، وهذا ما استقرت عليه اللجنة التنفيذية للفيفا".

وأرجأ الفيفا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتخاذ قرار بشأن إمكانية نقل البطولة إلى الشتاء، وقال إنه سيجري مباحثات ومشاورات لتحديد موعد المسابقة. وقال وقتها إنه سيتخذ قراره النهائي بشأن موعد إقامة البطولة بعد نهائيات كأس العالم 2014.

المصدر : وكالات