مصطفى زيتوني (الأول من اليسار) مع زملائه لاعبي منتخب جبهة التحرير عام 1958 في تونس (الفرنسية)

توفي اليوم في مدينة نيس الفرنسية مصطفى زيتوني أحد أشهر لاعبي فريق جبهة التحرير الوطني الجزائري، عن عمر يناهز 86 عاما بعد صراع طويل مع المرض.
 
وكان زيتوني -وهو أحد أفضل مدافعي العالم في خمسينيات القرن الماضي- رفض الانضمام إلى منتخب فرنسا في كأس العالم 1958 بالسويد، مفضلا الالتحاق بفريق جبهة التحرير الوطني بطلب من قيادة الثورة الجزائرية التي كانت تحارب الاحتلال الفرنسي.

وبدأ زيتوني مشواره مع فريق أولمبيك بولوغين الجزائري، قبل أن يحترف في فرنسا مع فريقي كان وموناكو.

وبعد استقلال الجزائر عن فرنسا عام 1962، عاد زيتوني إلى بلاده ولعب لفريق رائد القبة بالعاصمة الجزائر، قبل أن يعتزل عام 1967. 

وكشف محمد معوش -وهو أحد رفقاء زيتوني في فريق جبهة التحرير الوطني- أن الجنازة ستشيع غدا الاثنين أو بعد غد الثلاثاء في مقبرة مدينة نيس الفرنسية، طبقا لوصيته بدفنه إلى جوار ابنتيه التوأم.

المصدر : الألمانية