بارتوميو (يمين) مودعا روسيل المستقيل الخميس الماضي على خلفية قضية نيمار (الأوروبية)
اتهم رئيس نادي برشلونة الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو "مدريد" بالوقوف خلف قضية اختلاس الأموال في صفقة انتقال البرازيلي نيمار، حيث اعتبر أن العاصمة الإسبانية "يصعب عليها هضم" أن يكون الفريق الكتالوني "قد هيمن في هذه السنوات".

وأكد بارتوميو في مقابلة مع إذاعة راديو كتالونيا أمس الاثنين "أننا نرى من مدريد بعض الحرب ضد برشلونة.. يبدو أنه يصعب عليهم هضم أن يكون لدينا لاعبون مثل ميسي أو نيمار أو هيمنة برشلونة في هذه السنوات، فما لم يكسب على أرض الملعب يبدو أنهم يريدون كسبه في المكاتب".

وبرأ رئيس برشلونة ساحة جوردي كاسيس -وهو أحد "السوسيوس" وهم المشجعون المنتسبون إلى النادي ويملكون حصة فيه- الذي تقدم بشكوى ضد روسيل متهما إياه باختلاس أربعين مليون يورو من مجموع مبلغ الـ57 مليونا الذي دفع لضم نيمار، مما دفع رئيس النادي الكتالوني إلى تقديم استقالته الخميس الماضي.

وقال الرئيس الجديد للنادي الذي كان الرجل الثاني في إدارة روسيل حتى الأسبوع الماضي إنه "ما يجعل منا عظماء هو أن يتمكن عضو من تغيير تاريخ الناديز. ذلك ما يجعل منا مختلفين.. كاسيس مثل كل الأعضاء مالك للنادي ومن حقه القيام بما فعل".

وثائق مغلوطة
وفيما يتعلق بتسريب وثائق كل العقود التي نشرتها صحيفة "ألموندو"، أعلن بارتوميو أن كاسيس لا يقف وراء ذلك، وأن النادي سيبحث "عمن يتحمل المسؤولية" وسيقدم شكوى ضده لأنها مغلوطة، مضيفا "لا أعتقد أن هناك أحدا خلف كاسيس، لكن في مدريد نفخوا في الأمر بغرض الإضرار بنا".

وأبرز بارتوميو أن النادي لم يعلن من قبلُ الأرقام الحقيقية لصفقة التعاقد مع نيمار لأسباب أمنية، قائلا إن "عائلة نيمار طلبت منا السرية لأنهم أسرة كبيرة ويعيشون في بلد (البرازيل) يتسم بمعدلات جريمة مرتفعة.. ذلك هو السبب".

وعلى المستوى المؤسسي شدد بارتوميو على استبعاد خيار التبكير بالانتخابات تماما، ودعا الرئيس الفخري للنادي يوهان كرويف -الذي ابتعد عن برشلونة بسبب علاقته السيئة بروسيل- واللاعب والمدرب السابق للفريق جوسيب غوارديولا إلى مساعدة الفريق.

واعترف كاسيس أمس بأنه يخشى "انتقام" النادي الكتالوني، رغم تعهد جوردي كاردونير نائب رئيس النادي للشؤون الاجتماعية بعدم حدوث أي انتقام منه. وأكد كاسيس أنه لن يسحب الدعوى ضد روسيل إلا إذا تحصل على "وعد مكتوب".

المصدر : الألمانية