روسيل قدم استقالته على خلفية اتهامه بالاختلاس في صفقة نيمار (الفرنسية)
يبدو "المشجع المتفاني" جوردي كاسيس عازما على الإطاحة بالمزيد من "الرؤوس" في إدارة نادي برشلونة الإسباني بعد أن دفع  رئيس النادي ساندرو روسيل إلى الاستقالة أمس بسبب اتهامه باختلاس أموال في صفقة انتقال البرازيلي نيمار من سانتوس البرازيلي، في حين عبر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن سعيه لإيجاد حلول تضمن شفافية انتقالات اللاعبين.

"كان على روسيل أن يستقيل منذ فترة"، هذا ما قاله فيليبي إيسكوييردو، محامي كاسيس أحد الـ"سوسيوس" (المشجعون المنتسبون إلى النادي ويملكون حصة فيه أيضا)، والذي تقدم بشكوى ضد روسيل متهما إياه باختلاس أربعين مليون يورو من مجموع مبلغ الـ57 مليون يورو الذي دفع لضم نيمار، مما دفع رئيس النادي الكاتالوني إلى تقديم استقالته أمس الخميس.

وسلم روسيل منصبه إلى نائبه جوسيب ماريا بارتوميو الذي سيخلفه "مبدئيا" حتى 2016 إلا في حال نجح كاسيس في الوصول إلى هدفه التالي وهو الإطاحة أيضا بالرئيس الجديد ونائبه خافيير فاوس، وذلك بحسب ما أشار إيسكوييردو للمحطة التلفزيونية الكاتالونية "8 تي في" اليوم الجمعة.

"الآن، سنصل إلى بارتوميو"، هذا ما قاله المحامي، مضيفا "سنوسع قضيتنا لتطال السيدين بارتوميو وفاوس. يجب أن نتحدث أيضا بشأن ما حدث مع الأعضاء الآخرين في مجلس الإدارة والذين لديهم معرفة بكل ما حصل".

وأقر روسيل أن صفقة انتقال نيمار كلفت 57 مليون يورو، في حين أكد برشلونة رسميا أنه دفع مبلغ 17.5 مليون يورو إلى سانتوس و40 مليونا إلى شركة "أن آند أن" من أجل الحصول على خدمات نيمار، لكنه تخفى وراء "السرية" لعدم كشف تفاصيل الصفقة، وذلك في حين تتحدث التقارير عن أن النادي الكاتالوني دفع مبلغ 95 مليون يورو للحصول على نيمار.

فالكه طالب بضرورة تجنب أن يذهب جزء من أموال التعاقدات إلى طرف ثالث (الفرنسية)

موقف الفيفا
ولم يبق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) صامتا حيال ما يحصل في أروقة برشلونة، إذ خرج أمينه العام الفرنسي جيروم فالكه ليطالب بضرورة تجنب أن يذهب جزء من أموال التعاقدات إلى طرف ثالث.

وتابع فالكه من البرازيل حيث يجري جولة تفقدية للملاعب التي ستستضيف مونديال 2014، "ما زال هناك أمامنا بعض العمل لضمان أن تكون الانتقالات شفافة تماما، لكي نعلم بالتحديد حجم الأموال التي تدفع والطرف الذي يدفعها والطرف الذي ينالها".

وقد يكمن حل هذه المشكلة -بحسب فالكه- في تعاقد الفيفا مع مؤسسة مالية باستطاعتها أن تلعب دور الكاشف المركزي الذي تمر عبره كافة الأموال المتعلقة بالانتقالات.

المصدر : الفرنسية