عقد سيدورف مع بوتافوغو يتضمن بندا يتيح له الرحيل في حال الحصول على منصب مدرب (الفرنسية)
أكد الدولي الهولندي السابق "البروفيسور" كلارنس سيدورف اليوم في ريو دي جانيرو أنه سيتولى تدريب فريقه السابق ميلان المتعثر في الدوري الإيطالي لكرة القدم خلفا لماسيميليانو أليغري، وهي تجربة وصفت بالمقامرة باعتبارها الأولى في مسيرته.

وقال سيدورف (37 عاما) "تجربتي لعام ونصف العام مع بوتافوغو البرازيلي ساعدتني وستساعدني في المرحلة المقبلة من حياتي كمدرب لميلان"، معلنا أنه قرر اعتزال اللعب بعد 22 عاما، وأنه راضٍ عما حققه في مسيرته.

ولعب سيدورف أربعمائة مباراة مع ميلان، وساهم في إحرازه بطولة الدوري الإيطالي مرتين ودوري أبطال أوروبا مرتين أيضا، علما أنه بدأ مسيرته الاحترافية مع أياكس أمستردام الهولندي عام 1995 وعرف المجد معه, ثم لعب مع ريال مدريد الإسباني بعد ثلاث سنوات، وكان صاحب أعلى راتب مع ميلان بين 2003 و2007.

بند في العقد
وأضاف اللاعب -السورينامي الأصل- العام الماضي لقبا مع بوتافوغو، كما ساهم في تأهيله لأول مرة منذ 17 عاما إلى بطولة ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية التي تنطلق في 29 من الشهر الحالي.

وكان متوقعا أن يمتد بقاء سيدورف أكثر مع بوتافوغو, لكن العقد يتضمن بندا يتيح له الرحيل في حال الحصول على منصب مدرب.

ويعد سيدورف أول لاعب يفوز بدوري أبطال أوروبا مع ثلاثة أندية مختلفة، هي أياكس عام 1995 وريال عام 1998 وميلانو عامي 2003 و2007، كما لعب أيضا في صفوف ناديي إنترناسيونالي وسامبدوريا الإيطاليين.

ويحتل ميلان حاليا المركز الـ11 بالدوري الإيطالي بعدما أهدر تقدمه بهدفين ليخسر 3-4 أمام ساسوولو الصاعد حديثا لدوري الأضواء الأحد الماضي، كما يتأخر بفارق ثلاثين نقطة عن يوفنتوس المتصدر وعشرين نقطة عن نابولي الثالث، وهو آخر المراكز المؤهلة لأبطال أوروبا الموسم المقبل.

وبعيد إقالة أليغري، كان ميلان عين ماورو تاسوتي مساعد أليغري مدربا مؤقتا، وكانت الترشيحات تصب في مصلحة الدولي السابق فيليبو إينزاغي مدرب الفريق الرديف في النادي لتولي المهمة.

المصدر : وكالات